Header Ad

Categories

حقائق أم شعارات؟

حسب ما سمعه النواب الجالسين بالقرب من المنصه قال عبد المهدي (في اجتماع مجلس النواب الذي قرر الغاء الاتفاقية مع امريكا):
ان الامريكان هم من دمرو البلد وعاثو به فساداً فهم من لا يريد اكمال الكهرباء ومشاريع البنه التحتية وقد ساوموني على اعمار العراق مقابل 50 بالمية من واردات النفط العراقي فرفضت ذالك وقد اضطررت الى الذهاب الى الصين وعقدت اتفاقيه مهمة وستراتيجية اذا لغيت الاتفاقيه ضاع مستقبل العراق والعراقيين فقد اتصل بيه اترامب على اللغاء اتفاقيه الصين فرفضت ذالك فهددني بتضاهرات عارمة تسقطني من الحكم فرفضت فنطلقت المظاهرات وبعدها اتصل اترامب مهدداً بالتصعيد في المظاهرات فقام القناصين المارينز من اعلى السفارة الامريكية بقتل المتظاهرين وقتل القوات الامنية والضغط علي لغرض الخضوع لهم واللغاء اتفاقيه الصين فلم استجب لهم وقدمت استقالتي وما زال الامريكان مصرين على اللغاء اتفاق الصين وعندما قال وزير الدفاع ان من يقتل المتظاهرين هوة الطرف الثالث اتصل بي اترامب مهدد بتصفيتي انا ووزير الدفاع بالتصفية الجسدية في حال كشف الطرف الثالث.
واليوم كشف عادل عبد المهدي هذا الكلام لكن مقابل موافقه الحلبوسي على قرار طرد الامريكان وان يسكت عبد المهدي ان لا يطرح هذا الكلام