حقائق

"في وثائق".

قال علي عليه السلام لكميل بن زياد رضوان الله عليه: ما من حركة إلاّ وأنت محتاج فيها إلى معرفة.... وكذلك اليوم، كلنا يحتاج الى معرفة ماذا أصاب الأمة الاسلامية، الاسباب والدوافع، الحلول الممكنة، وكيفية تطبيق الحلول. من جهة اخرى ، التاريخ لايرحم. حقيقة لايمكن انكارها، وهذه بعض الحقائق، لعلنا نتذكر أو نخشى، فهل من مدكر؟

رهائن الاكذوبة - لبنان

جنبلاط عميل للمخابرات الفرنسية

كشف كتاب لرئيس جهاز الاستخبارات الفرنسية عن واحد من الألغاز التي انطوت عليها غارة نفذتها الطائرات الفرنسية وسببها معلومات من جنبلاط أفادت بوجود مقاتلين شيعة.

كشف كتاب صدر قبل بضعة أيام في باريس لرئيس جهاز الاستخبارات الفرنسية الأسبق إيف بونيه عن واحد من الألغاز التي انطوت عليها غارة نفذتها الطائرات الفرنسية على موقع قرب مدينة بعلبك في البقاع اللبناني العام 1983 . وبحسب ما ذكره إيف بونيه في الصفحة 90 من كتابه الجديد LIBAN- LES OTAGES DU MENSONGE ( لبنان ـ رهائن الأكذوبة )، فإن سبب الغارة هو معلومات تلقتها المخابرات الفرنسية من النائب اللبناني وليد جنبلاط في ذلك الحين تفيد بوجود مجموعة من " المقاتلين الشيعة " في ثكنة الشيخ عبد الله قرب المدينة المذكورة.

وليد جنبلاط

ومن المعلوم أن سربًا من الطائرات الفرنسية نفذ في 16 تشرين الثاني / نوفمبر من ذلك العام غارة على الثكنة بعد تلقي المخابرات الفرنسية معلومات إستخبارية من مصدر لبناني تفيد بأن المجموعة التي نفذت الهجوم على معسكر للقوات الفرنسية في المدينة نفسها العام 1982 "هي من الحرس الثوري ال إيران ي وحزب الله ، وهي مختبئة في الثكنة المذكورة ".
لكن الغارة فشلت تمامًا، ولم تؤد سوى إلى مقتل أحد الرعاة، إذ كانت المجموعة المسلحة غادرت المكان قبل وصول الطائرات الفرنسية، بعد أن تلقت إيران من أحد "عملائها" داخل السفارة الفرنسية في بيروت إنذارًا بوقوع الغارة، وفق ما يذكره كينيث تيرمان في كتابه " العد العكسي للأزمة ـ المواجهة النووية المقبلة مع إيران ". وبقي مصدر هذه المعلومات سرًا طيلة 25 عامًا إلى أن كشفه بونيه في كتابه الجديد.

جنبلاط نقل معلومات تفيد بوجود مجموعة من " المقاتلين الشيعة " قرب بعلبك ما سبب غارة فرنسية

كتاب غوردون توماس
وفي ملاحظة على الصفحة نفسها ، يقول إيف بونيه " في الواقع إنه ( وليد جنبلاط) مخبر من كل الأنواع لأن وكالة المخابرات المركزية CIA تعترف بخدماته لها " .
ومن المرجح أن بونيه يشير بذلك إلى ما كشف عنه غوردون توماس في كتابه " الأسلحة السرية للمخابرات الأميركية " .
وكان توماس أشار في كتابه هذا إلى أن وكالة المخابرات المركزية تمكنت مطلع الثمانينيات من تجنيد الزعيم الدرزي وليد جنلاط، الذي ساهم بالتجسس على السفارات الأجنبية في بيروت.
ويقول توماس، الذي ألف أكثر من 30 كتابًا عن أجهزة المخابرات المركزية والموساد بيع منها أكثر من 45 مليون نسخة، لقد كانت المعلومات " التي قدمها وليد جنبلاط ( لوكالة المخابرات المركزية وغيرها) عن السوريين وحزب الله معلومات ساحقة "!

كتاب غوردون توماس

طلال ابو غزالة، نموذج اللاعنف

سعدون حمادة: لبنان كان شيعياً

د. سعدون حمادة: لبنان كان للشيعة حتى العام 1760


كشف عن 845 وثيقة تقلب تاريخ البلد
د. سعدون حمادة: لبنان كان للشيعة حتى العام 1760
*((جمهورية العصاة الحرة الشيعية)) امتدت من كسروان حتى حلب
*معركة عنجر كذبة كبيرة وفخر الدين قاتل إلى جانب العثمانيين
*اتفقت البابوية وفرنسا مع السلطان العثماني على إنشاء ((دويلة مارونية)) فبدأ عهد اضطهاد الشيعة وتهجيرهم
*الحاكم الشيعي كان هو من يثبت البطريرك وبإشرافه تتم مراسم تنصيبه
*كسروان بجميع قراها سكنها الشيعة والوجود المسيحي لم يتخطّ نهر ابراهيم
*فارس شقير أول ماروني يسكن كسروان عام 1712 وأول كنيسة عمّرها الشيعة في حراجل
*ثورة 1685 أعطت الشيعة حكماً ذاتياً وأشهر قادتها سرحان والشيخ مشرف وشديد الحرفوش
*عام 1686 كان التوزيع السكاني في لبنان: 38% شيعة و30% سنّة و18% مسيحيين و14% دروز
*كل من كتب عن لبنان في القرنين الثامن والتاسع عشر تنبّأ بزوال الشيعة لأنهم بلا حماية خارجية
*سرحان فاوض السلطان العثماني على حكم ذاتي وعدم دفع الضرائب فرفض فاندلعت الثورة
*((القزلباش)) اسم أطلقه العثمانيون على الشيعة اللبنانيين ومعناه الرؤوس الحمر
*القنصل الفرنسي بيكيت أول من طرح فكرة دويلة مسيحية في منتصف القرن الثامن عشر وسمعان السمعاني أول من سعى لتطبيقها
*((تاريخ الدويهي)) لم يكن أميناً ودقيقاً وكتب التاريخ كما يريد
*جبل لبنان سمّاه العثمانيون جبل سرحان وأحمد المعني تعاطف مع الشيعة فعزله السلطان العثماني

منذ سنوات عديدة قادت الابحاث التي قام بها الدكتور سعدون حمادة إلى العثور على العبارة الذهبية ((افتح يا تاريخ
لبنان))، فوجد كنوزاً من الوثائق الرسمية التي قد تقلب تاريخ لبنان رأساً على عقب والتي سيكشف عنها قريباً في كتاب عن تاريخ لبنان ما بين عامي 1516 و1760 وتحديداً ما بين عامي 1685 و1702 وما جرى خلالهما من ثورة شيعية على العثمانيين انتهت بإقامة جمهورية مستقلة ذاتياً امتدت من جبل عامل فكسروان فبعلبك وصولاً إلى تخوم حلب.
والدكتور حمادة الحائز على شهادة دكتوراه في التاريخ يعزز دراساته وأبحاثه التاريخية بخلفية قانونية وفرتها دراسته ((القانون الدولي)) الحائز فيه أيضاً على شهادة دكتوراه من كلية الحقوق في جامعة السوربون في فرنسا.
((الشراع)) التقت د. حمادة وأجرت معه الحوار التالي حول ((تاريخ لبنان الجديد)) كما تقول وثائقه:
# في تاريخ لبنان اشكاليات كثيرة، ومنها غياب الشيعة عن هذا التاريخ. لماذا؟
- لا شك بأن تاريخ الشيعة في لبنان مغيب، وما هو مكتوب من التاريخ المعروف لا دور للشيعة فيه، وإن كان من دور فهو دور هامشي، وهذا حصل إما عن قصد أو غير قصد، أي بفعل فاعل أو جهل جاهل، وبمعنى آخر فإن من كتب في تاريخ لبنان إما كان يجهل التاريخ أو حاول أن يكتب التاريخ كما يتمنى هو أن يكون، فأسقط كل ما لا يتوافق وتطلعاته وخلفياته، ولذلك فإن تاريخ لبنان المعروف يفتقر إلى الكثير من الحقيقة والموضوعية، لا بل فيه الكثير الكثير من الاكاذيب وذكر للوقائع بشكل مناقض تماماً لما حصل فعلاً، وللأسف لا يوجد اليوم بين أيدينا تاريخ للبنان قبل القرن السابع عشر، لا تاريخ لأي طائفة، والكتابة عن تاريخ لبنان بدأت في ذلك القرن، وأول من كتب فيه هو البطريرك الماروني الدويهي، هذا إذا تجاوزنا قصائد مروية قيلت وحُفظت من قبل وتضمنت بعض الحكايات والاساطير، مثل ((زجلية القليعي)) المشهورة التي تسبق تاريخ الدويهي، وهي كناية عن زجلية عامية تروي بعض الحكايا والاساطير التي لا يمكن اعتمادها كحقائق تاريخية، وهناك ((ابن سباط)) في الشوق الذي كتب عن تاريخ لبنان، ولكن ما كتبه ينتهي إلى سنة 1514، أي قبل الفتح العثماني مباشرة، وهو سبق البطريرك الدويهي غير انه لم يركز على لبنان، بل كتب بشكل عام عن تاريخ المنطقة، مثل كتب التاريخ الأخرى التي كانت متداولة أيام المماليك حينها بينما البطريرك الدويهي هو أول من ركز على لبنان، وما كتبه يمتد إلى سنة 1702 تاريخ وفاته والمؤرخون بعد الدويهي كانوا بمعظمهم لأسباب متعددة من الطائفة المارونية واعتمدوا بالدرجة الأولى على تاريخ البطريك الدويهي، منهم الشدياق والشهابي والعنطوريني، وكلهم اتخذوا من تاريخ الدويهي أساساً لما كتبوه، وتدل كل الوثائق التي بدأ الكشف عنها ان البطريرك الدويهي لم يكن أميناً في كتابة تاريخه، أو إذا لم نرد التشكيك نقول لم يكن دقيقاً فيما كتبه، عدا عن انه كتب تاريخه من زاوية ضيقة جداً ورؤية لم تتسع لكل ما جرى من أحداث وحقائق، أي ليس من زاوية لبنانية واسعة.
# تجاهل تاريخ الشيعة؟
- هو يذكر الوجود الشيعي في عشرات المواضيع، ولكن ما ذكره عن الشيعة لا يُفهم منه انهم كانوا موجودين في جبل لبنان، وان وجودهم مستمر، وانهم شاركوا وصنعوا الاحداث التاريخية، وساهموا في تطويرها، هو روى بعض الوقائع المتفرقة عنهم والتي لا رابط بينها وغلّب فيها وجهة نظره، وكانت في الحقيقة مجحفة جداً بحق الشيعة.
# يفهم من كلامكم ان للشيعة وجوداً قوياً في جبل لبنان في تلك الحقبة؟
- كان للشيعة وجود قوي في كل النواحي التي تشكل لبنان اليوم، ووجودهم في جبل لبنان كان مكوناً رئيسياً في تلك الحقبة التي نتحدث عنها والتي تبدأ منذ بداية الفتح العثماني سنة 1516 حتى منتصف القرن الثامن عشر ففي ذلك الحين كان الشيعة المكون الأساسي في لبنان كله، وكانوا يسيطرون على معظم لبنان الحالي، والذي يتشكل حينها من أربع نواح أو وحدات تاريخية هي جبل عامل وبلاد بعلبك والبقاع وجبل لبنان وجبل الشوف، ففي ثلاث من هذه الوحدات الأربع كان الشيعة يسيطرون عليها باستمرار والحكم فيها والإدارة لهم، وهي جبل عامل وبلاد بعلبك وجبل لبنان.
# ما هو جبل لبنان في تلك الحقبة؟
- هناك إشكال حول اسم جبل لبنان، فهو تاريخياً الجبل الذي يمتد من طرابلس إلى بيروت ويشمل مجموع الولايات التي كانت تابعة لولاية طرابلس وهذه الولاية كانت تتألف من قسم من الساحل السوري، وقسم آخر لبناني هو جبل لبنان الذي يضم حالياً جبيل وكسروان والبترون والفتوح وجبة بشري والزاوية.
أما جبل الشوف، فلم يطلق عليه اسم جبل لبنان إلى مؤخراً ابتداء من أواخر القرن التاسع عشر، وكان اسمه دائماً ((جبل الشوف)) أو ((جبل الاشواف)) أو ((جبل الدروز))، ويتألف من أربع نواح معروفة هي الغرب والجرد والشوف والمتن.
# إذا كان الوجود الشيعي يحكم ثلاث مناطق أو نواح من لبنان من أصل أربع. فكيف يُعقل إذن أن يتم تغييب هذا التاريخ إذا كان حقيقياً فعلاً؟ إذ يجب أن يكونوا هم من يصنعون التاريخ وليس غيرهم، وهذا مناقض تماماً لما هو بين أيدينا اليوم؟
- هنا مأساة التاريخ اللبناني، هنا المأساة الكبرى. فالتاريخ اللبناني المعروف ناقص ومجتزأ وغير حقيقي، والتاريخ الحقيقي للبنان طُمس واستبدل بتاريخ الشوف، فاليوم التاريخ الكلاسيكي الذي يدرس في المدارس والمتداول هو تاريخ الشوف، أي تاريخ المعنيين ثم تاريخ الشهابيين، تاريخ منطقة محددة، لم تتجاوز في أية مرحلة نسبة 8 بالمئة من أرض لبنان جغرافياً و18 بالمئة سكانياً، وما تبقى من تاريخ لجبل عامل وجبل لبنان وبلاد بعلبك مغيب تماماً وبشكل شبه كامل، وما هو موجود من الوثائق والخرائط والدفاتر الرسمية للدولة العثمانية يُثبت هذه الحقيقة وبالاستناد إلى تلك الوثائق، فإن الوجود الشيعي كان وجوداً كاسحاً في جبل عامل وفي بلاد بعلبك والبقاع ووجوداً رئيسياً في جبل لبنان، والمنطقة الوحيدة التي لم يكن فيها وجود شيعي قوي هي جبل الشوف، وعلى سبيل المثال كان الوجود الشيعي في كسروان طاغياً لدرجة يمكن القول معها ان كسروان كانت شيعية مئة بالمئة حتى أواسط القرن الثامن عشر وجميع القرى فيها كانت شيعية، والوجود المسيحي حتى القرن الثامن عشر لم يكن يتجاوز نهر ابراهيم لجهة الشمال، ومن ثم لا وجود إلا للشيعة، وفي مرحلة تالية في بداية القرن الثامن عشر بدأ المسيحيون بالتوافد إلى كسروان، وأول من قدم إليها من المسيحيين هو فارس شقير عام 1712 وأول كنيسة أنشئت في كسروان هي كنيسة حراجل، وقد عمرها الشيعة للمسيحيين الذين كانوا قدموا إليها.
# هل حصلت على ارقام محددة للتوزيع السكاني في تلك المرحلة؟
- حتى سنة 1686 واستناداً الى دفتر النفوس العثماني فإن عدد سكان لبنان كان 256746، منهم 98 الف شيعي اي 38 بالمئة، والسنة 76 الفاً اي 30 بالمئة والدروز 35 الفاً اي 13 بالمئة والنصارى من مختلف المذاهب 44 الفاً اي 18 بالمئة.
# هذا عكس ما هو شائع عن ان الشيعة بدأوا يتـزايدون في لبنان مؤخراً؟
- نعم، وهذا غير حقيقي ابداً، فالشيعة كانوا اكثرية حتى منتصف القرن الثامن عشر ومن ثم بدأوا يتناقصون، حتى عادوا من جديد في الآونة الاخيرة للتزايد، بينما المسيحيون كانوا اقلية وأخذوا يتـزايدون، وفي المرحلة الاخيرة بدأت اعدادهم بالتراجع نسبة الى الآخرين، اما من ناحية الحكم والادارة فكان الامر للشيعة في جبل عامل وبلاد بعلبك والبقاع وجبل لبنان، وكل حاكم منطقة من مناطق السلطنة العثمانية كانت تصدر وثيقة بتسميته حاكماً عليها من الباب العالي، وهذه الوثائق تؤكد ان الحاكم في تلك المناطق الثلاث كان شيعياً باستمرار.
# حتى في جبل لبنان؟
- نعم كان الحاكم شيعياً وبإشرافه كان يتم تنصيب البطريرك، ويعطيه مرسوماً بتثبيته، وهناك عدة مراسيم تتضمنها الوثائق التي يثبِّت فيها الحاكم الشيعي البطريرك في موقعه، ويحدد له واجباته وحقوقه، وفي احدى المراحل كان يشترط الحاكم على البطريرك في مرسوم التثبيت ان ينفذ شرع النبي محمد والإمام علي..
# هناك وثائق في هذا الاطار؟
- هناك وثائق موجودة في مقر البطريركية المارونية، وإحداها رسالة من الحاكم الشيعي الى البطريرك بتأمين الحماية بحسب قول الله ورأيي محمد وعلي، وهي موجودة بأرشيف بكركي في جارور البطريرك سمعان الدويهي، وهناك وثيقة اخرى تتحدث عن رسالة من الحاكم الشيعي تؤكد للبطريرك ((تأييد سلطانه وإلزام العصاة بطاعته وتأمين المنـزلة العالية له والكرامة والعزة وتنفي حكم روما في حال وقع الخلاف بينه وبين أساقفته)). فالحاكم الشيعي اذا وقع الخلاف بين البطريرك والاساقفة كان ينتظر الحكم من روما اي الفاتيكان لحسم الخلاف بدون ان يمر ذلك بالعثمانيين او تتم مراجعة السلطنة العثمانية به، وهذا يدل على ان الحاكم الشيعي كان مستقلاً الى حد كبير عن العثمانيين، والحقيقة كما تثبت الوثائق ان الحكام الشيعة كانوا في حالة تمرد دائمة على السلطنة العثمانية لأنهم يعتبرون ان السلطان العثماني حاكم مغتصب وليس إماماً شرعياً، فتمردوا عليه وامتنعوا عن دفع الضرائب وحكموا مناطقهم باستقلالية ذاتية، وكان الوالي العثماني يضطر حفاظاً على الهيبة والمظاهر لاصدار مراسيم بتثبيتهم في مواقعهم، هكذا كان الوضع في جبل لبنان وبلاد بعلبك وجبل عامل، والتمرد الشيعي بوجه السلطنة العثمانية بدأ منذ الفتح العثماني وتواصل ولم ينقطع وبلغ ذروته في الثورة الشيعية العامة التي اندلعت وعمت مناطق جبل عامل وبعلبك وجبل لبنان عام 1685 واستمرت حتى العام 1710.
# أين بدأت هذه الثورة؟
- بدأت في جبل لبنان، وكان يومها يسمى جبل سرحان نسبة الى احد قادة الشيعة الذي قاد التمرد ضد العثمانيين وانتقلت الثورة الى جبل عامل وبلاد بعلبك والبقاع.
# وما أسباب الثورة؟
- منذ البدء، اي منذ الفتح العثماني كانت العلاقة متوترة بين السلطنة والشيعة والسبب الرئيسي ان الدولة العثمانية كانت تصدر مراسيم باسم السلطة الدينية وباسم السلطة الزمنية تعتبر الشيعة متمردين وعصاة وخارجين عن الدين وتحل قتلهم، وتعتبر زواجهم زنى والتوارث بينهم باطلاً، وهناك اكثر من عشر فتاوى بهذه المعاني صدرت عن شيوخ الاسلام في اسطنبول في تلك الفترة اذ كان كل شيخ اسلام يعمد حين يستلم مهامه الى اصدار مرسوم يتضمن السياسة العامة وفيه ان الشيعي خارج عن الدين وان قتله واجب على المسلم، وهذا ما جعل الشيعة بالغريزة يلجأون الى الدفاع عن النفس، فتمردوا وتمرسوا بالقتال والثورات وسعوا لحكم انفسهم بأنفسهم.
# هل هناك اسماء عن قادة الثورة؟
- هناك اسماء شيعية وهناك اسماء عثمانية قادت الجيوش لاخماد الثورة، وهؤلاء كانوا من اشهر وألمع القادة العثمانيين، وبعضهم كان بمرتبة الصدر الاعظم ومنهم الصدر الاعظم علي باشا وارسلان باشا وطورستم باشا وهو من اكبر القادة العسكريين وتوزولتو باشا ومصطفى باشا، وهؤلاء كلهم فشلوا في حملاتهم العسكرية لاخماد الثورة، اما في الجهة المقابلة فأبرز الاسماء من قادة الثورة سرحان الشيعي الذي بدأت الثورة معه بعد ان فشلت مفاوضات بدأها مع السلطنة العثمانية سعى خلالها لوقف التوترات وتجنب الحرب، فدعا السلطان العثماني لأن يتراجع عن السياسة المتبعة ضد الشيعة لأنها سياسة لا تترك للشيعة خياراً سوى القتال دفاعاً عن النفس، ولكن السلطان لم يستجب لهذه الدعوة فبدأت الثورة بعد فشل تلك المفاوضات واللافت ان جبل لبنان في الوثائق العثمانية كان اسمه ((بلاد سرحان)) وأحياناً جبال سرحان وأطلقت هذه الوثائق على السكان اسم ((السرحانيين)).
# هل كان للشيعة شروط او مطالب محددة؟
كان هناك مطلبان للشيعة الاول ان يحكموا انفسهم، اي ارادوا حكماً ذاتياً ضمن السلطنة العثمانية، والثاني عدم دفع الضرائب والقناصل الاجانب وخاصة الفرنسيين الذين تابعوا هذه الثورة، واستندتُ الى كتاباتهم وتقاريرهم، قالوا في تلك الوثائق، ان مطالب الثورة هي هذان الامران: الحكم الذاتي وعدم تدخل السلطنة بالشؤون الشيعية الداخلية، وعدم دفع الضرائب للباب العالي.
# هل لقيت هذه الثورة دعماً من اية جهة خارجية؟
- تاريخ لبنان في الحقبة العثمانية تميز بأن كل مجموعة لبنانية اصبح لها راعٍ دولي، ما عدا الشيعة، اذ لم يثبت في اية مرحلة ان الشيعة كان لديهم راعٍ دولي او دولة اجنبية تساعدهم وتحميهم ولذلك فإن كل الذين كتبوا عن لبنان في القرن الثامن عشر والتاسع عشر تنبأوا بانقراض الشيعة من لبنان وبزوالهم لأن الظروف السياسية وتقلبات الاحداث سوف تسحقهم في ظل غياب اي دعم لهم، ومن اشهر من تنبأ بذلك المستشرق بول هيه الذي رأى ان الشيعة في هذه المنطقة الى زوال لأن القوى المناهضة لهم اقوى منهم بما لا يقاس.
# المشهور ان الحكم العثماني كان ظالماً ومستبداً تجاه فئات اخرى من اللبنانيين، ألم يلق الشيعة اي دعم او مساعدة من تلك الفئات؟
- السنة كانوا يعتبرون انفسهم طائفة الدولة العثمانية، اما الطوائف الاخرى فاكتفت بايجاد دول او اطراف خارجية تحميها من الدولة العثمانية، ومعظم هذه الطوائف نجحت في هذا التوجه فالموارنة حمتهم فرنسا، والارثوذكس حمتهم روسيا، والدروز حمتهم فرنسا اولاً ومن ثم انكلترا.
# لماذا لم يجد الشيعة من يحميهم كالآخرين؟
- لعل السبب الرئيسي هو سبب ديني، فالقانون العثماني كان فيه قانون خاص بأهل الذمة الذي خضع له المسيحيون واليهود، وبموجب هذا القانون، كان لهم وضع افضل من الشيعة بكثير، فمثلاً، هم يدفعون الجزية مقابل الخدمة العسكرية مع التأمين على حياتهم وسكنهم، اما الشيعة فكانوا يعتبرون خارجين عن الملة والدين، اي هم متمردون ومن واجب الدولة العثمانية القضاء عليهم.
# والدروز؟
- هناك مسألة هامة تتعلق بالتعامل العثماني مع الدروز والشيعة، وهي ان الدروز في مذهبهم الفقهي لا يتعرضون لمسألة الامامة، في حين ان الشيعة يعتبرون تاريخياً ان الخلافة الاسلامية غير شرعية، وهذا ما جعل الدروز أقل تعرضاً للاضطهاد من الشيعة، ومع ذلك فإن آخر مرحلة من الثورة الشيعية شهدت تعاطفاً من جبل الدروز، وقد دفع الحاكم الدرزي الامير احمد المعني ثمن هذا التعاطف فتم عزله، وفي المرسوم العثماني الذي صدر سنة 1694 بعزله كانت التهمة انه يساند ((القزلباش)) وهو اسم ترجمته الحرفية ((الرؤوس الحمر))، وكان العثمانيون يطلقونه على الشيعة اللبنانيين.
والدولة العثمانية في تاريخها كله أعلنت حالة الطوارىء مرتين فقط، الأولى حين قام الصدر الاعظم عثمان يكن باشا بالتمرد على السلطان في البلقان وانفصاله عنه، فأعلن السلطان حالة الطوارىء، وكان يطلق عليها ((حالة النفير))، والمرة الثانية حين اندلاع الثورة الشيعية وسمت الشيعة ((طريدة)) كما سمت أتباع عثمان باشا.
# ذكرت ان الحملات العثمانية فشلت في القضاء على الثورة فكيف استمر الوضع بعد ذلك وإلى متى؟
- بعد فشل العثمانيين، تعزز الوضع الشيعي كثيراً في جبل لبنان وجبل عامل وبلاد بعلبك والبقاع فحكموا باستقلال ذاتي منطقة تصل إلى حدود حلب تقريباً، وبعض الباحثين الغربيين في الوثائق، تحدثوا عن تلك الثورة وما نشأ عنها، وأطلقوا على المناطق التي حكمها الشيعة اسم ((جمهورية العصاة الحرة)).
# سرحان كان من قادة الثورة في جبل لبنان أو جبل سرحان، من غيره في المناطق الأخرى؟
- من قادة الثورة في البقاع شديد الحرفوش، وفي جبل عامل الشيخ مشرف الوائلي.
# إلى متى استمرت الثورة، وإلى متى استمر الشيعة في الحكم الذاتي؟
- انتهت الثورة سنة 1710 ونشأت بعدها ((جمهورية العصاة الحرة)) التي استمرت حتى العام 1760 تاريخ بدء حملة عسكرية عثمانية واسعة ضد الوجود الشيعي في لبنان، فانهارت بعدها جمهوريتهم وبدأ حكمهم ومن ثم وجودهم بالانحسار في مختلف المناطق، فشرّدوا وهجّروا من أماكنهم، وتعرضوا لموجات إبادة واقتلاع.
# لماذا في ذلك التاريخ بدأت هذه الحملة العسكرية، ما الذي تغير؟
- حصل اتفاق دولي بين البابوية وفرنسا والدولة العثمانية، على اثر بروز فكرة أوروبية بإنشاء دولة في لبنان شبيهة ببعض الدول البلقانية التي كانت تتمتع ببعض الاستقلال الذاتي، وتكون مسيحية الوجه والتوجه، وموالية للغرب.
# هذا يفسر مقولة لبنان ذو وجه عربي، أي له وجه آخر غربي؟ ويفسر أصل الدعوات المتداولة لإنشاء الوطن المسيحي في لبنان؟
- أنا أقول ما ورد في الوثائق، وفي هذه الوثائق ان أول من فكر، أو ان صاحب فكرة إنشاء دويلة مسيحية هو قنصل فرنسا في حلب فرنسو بيكيت الذي كان له مراسلات دبلوماسية عديدة في هذا الشأن مع فرنسا والبابوية التي كان يوجد فيها مركز أو دائرة اسمها ((مجمع الايمان)) او ((البروباغندا) وقد تبنى هذه الفكرة لبناني لامع كان له دور كبير في الكنيسة البابوية هو سمعان السمعاني وكان يجيد اكثر من سبع لغات، وبتأثير منه بدأ العمل على فكرة انشاء دويلة مسيحية، او ((بيت ماروني)) او ((وطن قومي)) ومن ثم لقيت هذه الفكرة تأييداً من مسؤولين كبار في فرنسا منهم وزير الخارجية حينها الكونت دي جوفنيل، والكاردينال بازاران الذي اعتبر هذه الفكرة أمراً هاماً وحيوياً لأوروبا، ولم يعارضها السلطان العثماني لأن مبالغ طائلة من المال عرضت عليه.
# الام تستند في كل ما تقول وما هي بالتحديد المصادر التي تعتمد عليها في هذه الوقائع؟
- المصادر المكتوبة والمعروفة لا تأتي على ذكر كل تلك الاحداث اطلاقاً، والمصادر التي استندت اليها هي ثلاثة:
1- الارشيف العثماني.
2- التقارير الدبلوماسية للقناصل الاوروبيين الذين كانوا في تلك الفترة في لبنان.
3- وثائق الاديرة والبطريركية المارونية.
وقد حصلت على 845 وثيقة من شأنها ان تكشف وتكتب تاريخاً جديداً للبنان غير الذي نعرفه، فمثلاً مما لا نعرفه او نعرفه مغلوطاً معركة عنجر وهي الكذبة الكبيرة فهذه المعركة حصلت بين الجيش العثماني والشيعة، ولكن هناك من قلب هذه الواقعة وجعلها بين فخر الدين والعثمانيين، وكان قائد المعركة منذر الحرفوش بينما فخر الدين باعتباره حاكم جبل الشوف ومعيناً من الدولة العثمانية فقد قاتل الى جانب الجيش العثماني، بينما التاريخ الذي نقرأه اليوم يقول ان المعركة حصلت بين فخر الدين وبين العثمانيين والامير يونس الحرفوش الشيعي وقف الى جانب العثمانيين، ونقلاً عن وثيقة للقنصل الفرنسي في ذلك الحين، فإن اربعة آلاف عسكري شيعي خاضوا معركة عنجر ضد العثمانيين، وفي وثيقة اخرى عثمانية من حافظ باشا مرسلة الى والي الشام تقول عن اسباب المعركة: ((اساء يونس معاملة أهل السنة، وضيق عليهم وأجبرهم على النـزوح من بعلبك وباقي نواحي امارته الى دمشق، ان يونس رافضي والرافضة جريمة توجب قتال صاحبها))، وعندها ارسل والي الشام جيشاً لقتال يونس فاصطدم به في عنجر، ولكن هناك من قلب الوقائع وجعلها بين فخرالدين وبين والي الشام مصطفى باشا، وهناك وثيقة للمؤرخ المحبي وهو من عاصر معركة عنجر يقول فيها: ((اما العسكر الشامي فكانوا قصدوا محاربة اولاد الحرفوشي وإخراجه من بعلبك، وطلبوا من مصطفى باشا ان يخرج معهم فأبى اولاً وأمر بالتريث فلم يرضوا الا بخروجه فخرج بعد ان كتب عليهم حجة في ذلك، فلما تقاتل الفريقان حصل كذا وكذا..))، وهذا المحبي كان من رجال والي الشام.
# هل يعقل بوجود هذه الوثائق الا يعرف احد بهذه الوقائع وهذا التاريخ؟
- هذه الوثائق لم تكن موجودة، الآن اصبحت موجودة والآن يتم الكشف عنها.
حوار احمد الموسوي

البطريرك الراعي: "هناك خطة من أجل تدمير العالم العربي"

قال بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للموارنة الكاردينال بشارة بطرس الراعي ان الوضع في مصر وسوريا يشير الى وجود خطة تنفذها قوى خارجية "من اجل تدمير العالم العربي".

وقال البطريرك اللبناني متحدثا لاذاعة الفاتيكان "هناك خطة لتدمير العالم العربي من اجل مصالح سياسية واقتصادية ولتأجيج النزاع الطائفي بين السنة والشيعة".
وتابع "ان بعض القوى الغربية والشرقية تعمل على اثارة كل هذه النزاعات. اننا نشهد تدميرا تاما لما تمكن المسيحيون من بنائه خلال 1400 عام" على صعيد التعايش السلمي مع المسلمين.
وقال "بعثت برسالتين الى الحبر الاعظم لوصف ما يجري وإنني اتوجه مرة جديدة الى الحبر الاعظم الذي لا يتكلم سوى عن السلام والمصالحة".ولفت الراعي الى ان المسيحيين "يدفعون ثمن" التدخل الخارجي سواء في مصر او في سوريا.
وفي مصر قال ان احدى القوى الغربية "ساعدت الاخوان المسلمين على الوصول الى السلطة بواسطة مبالغ مالية ضخمة بمليارات الدولارات" بدون ان يسمي هذه القوة.
وتشهد مصر ازمة سياسية منذ ان عزل الجيش الرئيس الاسلامي محمد مرسي ما اثار اعتصامات لانصار جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها تم فضها بالقوة وتوقيف عدد من قادة الجماعة.
كما اتهم الراعي الاسرة الدولية بلزوم "الصمت المطبق" على ما يجري في العراق حيث قال ان 1,5 مليون مسيحي هربوا من البلاد اثر سقوط نظام صدام حسين.
ودفعت اعمال العنف التي ضربت العراق منذ اجتياحه عام 2003، الى هجرة عدد كبير جدا من المسيحيين العراقيين خارج البلاد. وذكر تقرير سابق لمنظمة "حمورابي لحقوق الانسان" العراقية ان عدد المسيحيين انخفض من حوالى مليون و400 الف في 2003 الى قرابة نصف مليون حاليا، ما يعني هجرة اكثر من ثلثيهم.
وكان الراعي زار دمشق في العاشر من شباط/فبراير الماضي للمشاركة في تنصيب بطريرك الروم الارثوذكس يوحنا العاشر يازجي، في زيارة اثارت جدلا واسعا في لبنان المنقسم بين مؤيدين لنظام الرئيس السوري بشار الاسد ومعارضين له.
وكانت الزيارة الاولى التي يقوم بها البطريرك الماروني الذي يتخذ لبنان مقرا له، الى سوريا منذ نحو 70 عاما. وشهدت العلاقات بين سوريا والموارنة في لبنان توترا لا سيما خلال الوجود العسكري السوري في البلد بين العامين 1976 و2005.
وقتل 42 شخصا واصيب 500 بجروح الجمعة في انفجارين استهدفا مسجدين في مدينة طرابلس ذات الغالبية السنية في شمال لبنان، وذلك بعد اسبوع من انفجار مماثل اوقع 27 قتيلا في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله الشيعي المتورط في القتال في سوريا الى جانب النظام.
وعلى الاثر حذر قياديون ومحللون من محاولات لاثارة فتنة سنية شيعية في البلد ذي التركيبة السياسية والطائفية الهشة والمنقسم بحدة حول النزاع في سوريا المجاورة.

العميل طوم دانيال قتلعدد من القادة

مؤاب نيوز :::العميل طوم دانيال او كما سمى الشيخ ابو اللواء الصوري وقصته بسيطة جداً: هو انه عميل امريكى قام بتربيه لحيته وقراءة عن الاسلام والسلفية الجهادية وافكار القاعدة و وتلقي تدريبات خاصة وسلمته المخابرات الامريكيه جواز سفر وهويه مزوة بأسم (تيسير جودت عبد الهادي ) لبنانى الجنسيه وذهب لاختراق القاعدة ونجح بالفعل بعد ان عرفهم بنفسه على انه لبنانى يعيش في المكسيك واتى من امريكا اللاتينيه من اجل الجهاد وسرعان ما اصبح طوم او ابو اللواء قائداً في تنظيم القاعدة ويقوم بالتخطيط للتفجيرات ضد المراقد والمقدسات الشيعية ويجند لها عشرات الشباب كما كان يقوم بأرسال مقاتلين من القاعدة للهجوم على القواعد الامريكية و يقوم بأبلاغ عن الهجوم مسبقا ليتم قتل هؤلاء او اعتقالهم.

كما ساهم في مقتل ابو مصعب الزرقاوي الذي كان صديقه المقرب وساهم بعد ذلك في اغتيال ايوب المصري.المضحك في الاأمر ان طوم كان خطيباً وإماما بأتباع القاعدة اثناء تجمعهم للصلاة او في مناطق تدربهم.
رجع طوم بعد انتهاء الحرب في العراق وكشف عن هويته خوفاً من أن تغتاله المخابرات الأمريكية بعد لعب دوراً محورياً في هزيمه القاعدة في العراق واشعال الفتنه الطائفية.

حلق مدرّس أمريكي أخيراً لحيته التي تعهد بإطلاقها منذ هجمات 11 سبتمبر 2001 حتى تتم معاقبة زعيم القاعدة أسامة بن لادن المسؤول عن تفجير بناء التجارة العالمي.
ونقلت صحيفة كابيتل برس عن غاري ويدل – 50 عاماً من إيست ويناتشي إنه توقف عن حلق لحيته بعد الهجمات الإرهابية التي استهدفت البنتاغون عام 2001 وتسببت بوفاة أكثر من 3000 شخص.
وتعهد ويدل بتركها إلى حين تتحقق العدالة بمقتل بن لادن أو اعتقاله, معترفاً أنه اعتقد أن الأمر لن يطول أكثر من ستة أشهر.
وقال ويدل عن ردة فعله حين علم بمقتل زعيم القاعدة أمضيت الدقائق الخمس الأولى وأنا أبكي. وكان من الصعب عليّ التخلص منها سريعاً, مشيراً أن طولها بلغ حوالي 38 سنتيمتراً.
من جهتها, قالت زوجته دونيتا إنها حاولت إقناع زوجها بحلق لحيته قبل الآن, لأنها طالت كثيراً, إلاّ أنه رفض لأنه كان ملتزماً بالعهد الذي قطعه على نفسه.
وأشارت دونيتا أن زوجها يبدو أصغر بعشر سنوات وكانت لحظة سعيدة لنا وللأمة كلها.

رجل الأعمال الفرنسي : "قطر اشترت ساركوزي"

في لقاء مع فرانس 24، توعد رجل الأعمال الفرنسي – اللبناني زياد تقي الدين بفضح الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي الذي يقول إن "قطر اشترته بأموالها" و"ليبيا مولت حملته الانتخابية في 2007 "، اتهامات "صدمت" وزير الداخلية السابق كلود غيان، المتهم بدوره حسب تقي الدين بـ"الضلوع" في القضية.

في آخر تطور لهذه القضية، قامت الشرطة الفرنسية أمس الخميس بتفتيش منزل رجل الأعمال زياد تقي الدين في باريس، والذي اتهمه القضاء الفرنسي في 2011 باستغلال أموال عامة، وبشهادات زور، أضيفت إليها في 2012 تهمة تبييض أموال.

ويواصل تقي الدين الدفاع عن نفسه، والتهديد بـ"الانتقام" خصوصا من الرئيسين السابقين جاك شيراك ونيكولا ساركوزي ويقول إن بحوزته أدلة ضدهما.

وفي لقاء حصري مع فرانس24 غداة عملية التفتيش التي طالت منزله.. ستبثه القناة في وقت لاحق الليلة وتجدونه كاملا على موقع فرانس 24، اتهم زياد تقي الدين مجددا نيكولا ساركوزي بالحصول على تمويل غير شرعي من قطر ومن ليبيا.
اتهامات ينفيها بشدة وزير الداخلية السابق كلود غيان الذي تعرض مسكنه للتفتيش من قبل الشرطة قبل حوالي 6 أسابيع.

قضية الممرضات البلغاريات

يوليو 2007، بعد مفاوضات شاقة أطلقت السلطات الليبية سراح خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني، تكفلت عقيلة نيكولا ساركوزي وقتها سيسيليا ساركوزي بالذهاب لإحضارهم ورافقها يومها وزير الداخلية كلود غيان.

زياد تقي الدين: "قبل دقائق قليلة من عملية الإفراج تلقيت مكالمة هاتفية من كلود غيان، بالضبط عند الساعة 11.30 مساء، قال لي: "لدينا مشكلة، هم يطلبون 135 مليون دولار كضمان من فرنسا عن العقود المقبلة التي ستتكلف شركات فرنسية بإنجازها في ليبيا،... لن نقبل ذلك". وبما أن ساركوزي وغيان كانت لديهما علاقات مع قطر سمحت لنفسي أن أجيبه "استخدموا علاقاتكم، وكلموا أمير قطر".

رد كلود غيان: "حقيقة كانت هنالك اتصالات بين قطر وليبيا قبل إطلاق سراح الممرضات البلغاريات، لا أعرف حيثيات تلك الاتصالات ولكن لم تحدث تلك الاتصالات في الوقت الذي تحدث عنه تقي الدين، كان ذلك في وقت مبكر من ذلك اليوم".

فرانس24: وماذا عن الـ135 مليون دولار التي تحدث عنها تقي الدين؟

كلود غيان: "لم أتحدث بهذا الخصوص مع تقي الدين، ولا أذكر أي شيء عن ذلك، أظن أن هذه الأمور قد تم التطرق إليها مع قطر، ولكن لا أعرف ما تم التوصل إليه في ختام هذه المحادثات".

المال القطري

يقول تقي الدين إن قطر اقترحت أن تمنح ليبيا ضمانات بقيمة 300 مليون دولار بدل 135 مليون دولار.

فرانس24: هل تؤكد أن قطر، بدل أن تدفع المال لليبيا، أرسلته إلى سويسرا؟ ولمن أرسلته؟ لكلود غيان أم لنيكولا ساركوزي؟

زياد تقي الدين: "نعم تماما، الـ300 مليون لم يتم إرسالها، ولكن تم دفعها بطرق أخرى، عبر سويسرا وأخرى عبر قطر، لتنتهي الأموال في يدي ساركوزي وغيان".

سعد الحريري يهدد برأس المفتي قباني !

أشارت مصادر إعلامية لبنانية إلى أن صراعاً عنيفاً اندلع بين سعد الحريري والمفتي قباني، ووصل الكلام إلى حد أن الحريري قال: "سأحطم رأس المفتي قباني في بيروت وألغيه نهائياً فوالدي صنعه وأنا أكرمته لكن إذا أكرمت اللئيم تمرد".

وأضاف سعد الحريري: "إن والدي صنعه وأنا سأرسل إليه 500 ألف.. أو نصف مليون.. إلى منزله ليقول له من هو زعيم "السنة" في بيروت.. المفتي قباني فتح قناة سرية من وراء ظهر أهل السنة مع سورية وحزب الله رغم الشهداء الذين دفعناهم فهو يبيع دماءنا ولن أقبل ببقائه لحظة؟".
إزاء هذا الخبر تحرك المفتي وأبلغ رئيس الحكومة ميقاتي، فاتصل ميقاتي بعدة اتصالات واتخذ قراراً باستقبال المفتي وخوض المعركة معه ضد الحريري وإعطاء ضمانة رئاسة مجلس الوزراء لدار الإفتاء.
وقالت المصادر: إن سعد الحريري رفض أن يكون مفتي السنة في لبنان غير ملتزم معه في المعركة ضد حزب الله وسورية، لكن المفتي قباني شعر نفسه أنه في خطر حقيقي وشعر أن سياسة سعد الحريري هي تهميشه وأن مستشاري السنة حول الحريري هم من يقرر كل شيء خاصة وأن المفتي قباني هو على صراع كبير مع الدكتور رضوان السيد البليغ في الفقه الإسلامي والتاريخ الإسلامي. وقد بدأ الصراع بشأن جامع محمد الأمين فأرسل الحريري نائباً من كتلته إلى المفتي قباني يطلب مفتاح الجامع فأجابه أنه لا يستطيع إعطاءه المفتاح لأن لجنة الأوقاف في دار الإفتاء هي من تقرر، فغضب الحريري لهذا الجواب. وتقول أنباء نفاها نهاد المشنوق أنه هو الذي ذهب إلى المفتي وطلب منه المفتاح، لكن أصر الحريري على طلبه والمفتي أصر على موقفه أيضاً.. وهكذا دار الصراع في بيروت.
وأضافت المصادر: وقد حاول النائب تمام سلام التدخل للتوسط فرفض سعد الحريري وقال إن كتلة المستقبل هي التي تمثل السنة في لبنان، وأن المفتي هو موظف، وأن هذا الجامع بناه والدي وقبره في باحة الجامع، ولذلك فإن هذا الأمر يهمني ولن أتراجع عن الموضوع!!.

إقرأ 15 سراً جديداً

يقول احد العاملين في مجال الاعلام ان كل تصريح يهاجم فيه نائب من تيار المستقبل ناشر او رئيس تحرير او وسيلة اعلامية فان الرد لن يكون الا بشأن الامور الشخصية للشيخ سعد الحريري.
تقول معلومات قضائية انه من المستحيل للضابطة العدلية ان تحدد في اي قسم تكلم النائب عقاب صقر، وبأي قسم تم ايصال شريط ثاني الى كلامه في القسم الأول. وبالتالي فان كل الاشرطة في هذا المجال، لا قيمة قانونية لها على مستوى القضاء اللبناني، وهي لا تشكل أي دليل فعلي أو حسّي، يمكن للقضاء ان يجرّم فيه شخصاً، على اساس التسجيلات.
تستغرب اوساط ان يكون نشاط وزير العدل الاستاذ شكيب قرطباوي على قاعدة عدم الدخول بأي نقاش أو عمل يدفع المحاكم والقضاء الى الامام بقوة، بل ان يكون متجنّباً حصول أي حادثة، طالما انه وزيراً للعدل. على عكس ما كان يطالب العماد ميشال عون بوزارة العدل، وانه يريد فتح ملفات والبحث بها، فجاء وزير عوني الى وزارة العدل، ولم يحصل اي شيء، ولم يقم بأي عمل. ولم يتم معرفة الاسباب التي جعلت وزير عدل عوني في وزارة العدل، لا ينفذ شيئاً من كل ما قاله العماد عون.
تبين لدى المخابرات الاوروبية والتركية ان اعمال النائب عقاب صقر وتعاطيه الاعلامي بشأن دقيق في الصراع السوري، هو عمل "صبياني" يقوم به نائب لا خبرة له في السياسة، ولا في ميدان الفعل الحقيقي لادارة حلقة اتصالات من هذا النوع. وانه مثل الرئيس سعد الحريري، يقوم بأعمال "صبيانية" في السياسة، ثم لاحقاً يأتي من ينصحه وينقذه من ورطته.
تلقى النائب عقاب صقر نص المؤتمر الصحافي الذي عقده بالفاكس من هاني حمود مستشار الرئيس سعد الحريري للاعلام. وقد امضى طيلة الليل كي يحفظ كلمة وكلمة، ما جاء في الفاكس المرسل له من قبل هاني حمود كي لا يقوم بأخطاء أثناء الكلام، لان الشيخ سعد الحريري قد "يزعل" من عقاب صقر، والذي دائماً يخاف منه عقاب صقر ويعيش عقدته ان "يزعل" منه الشيخ سعد الحريري. 
وبعدما انتهى من مؤتمره الصحافي، قام سعد الحريري بتهنئته وقال له "برافو، لقد قلت الكلام تماماً كما أردناه ان يكون".
اثر المؤتمر الصحافي الذي عقده النائب عقاب صقر، واتصال الرئيس سعد الحريري به، قال نائب من تيار المستقبل ان الرئيس سعد الحريري يفكر جدياً اذا حصل على الاكثرية، بترشيح عقاب صقر لرئاسة المجلس النيابي بدلاً من الرئيس نبيه بري، نظراً لبراعته في الكلام، وقدرته على التكلم ساعات دون توقف، مما يجعله رئيساً جيد للمجلس النيابي، بدلاً من الرئيس نبيه بري. وقال ان عقاب صقر هو الوحيد القادر على تغطية المكان الذي سيتركه الرئيس نبيه بري في رئاسة المجلس النيابي، وهو نائب من الطائفة الشيعية، وهكذا يكون الرئيس سعد الحريري قد أزاح الرئيس نبيه بري وجاء برئيس مجلس متكلم جيداً، وقادر على القاء خطابات وحوارات داخل المجلس النيابي، خاصة وان النائب عقاب صقر من الناجحين في اختيار فتيات للشيخ سعد الحريري، للعمل معه، وباتت لديه خبرة كبيرة في هذا المجال، من خلال اقامته في الخارج. ويتكل عليه الشيخ سعد الحريري بشأن الفتيات، بشأن العمل معه في مؤسساته، حيث يقوم الشيخ سعد الحريري بجهد كبير لادارة اعمالهم ونشاطهم بعد ان يكون عقاب صقر قد دبّر الامر واحسن اختيار افضل الفتيات، من اجل المهمة مع الشيخ سعد الحريري في المؤسسات التابعة له.
وفي خبر لاحق، نطلع الجمهور على امكنة المقابلات التي تجريها الفتيات من اجل اختيارهم من قبل الشيخ سعد الحريري بحضور عقاب صقر، وللخبر صلة.
تبين ان الشيخ حمد رئيس وزراء قطر، هو الذي تحادث مع الاسرائيليين، وطلب منهم قبول زيارة خالد مشعل لقطاع غزة. وقد تكلم شخصياً مع الرئيس نتنياهو ووزير الخارجية ليبرمان، وتلقى منهم ضمانة بأن لا يمسّ أحد السيد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي في حركة حماس. وعلى هذا الاساس، وصل خالد مشعل الى قطاع غزة، لعقد اجتماعات مع القادة واقامة احتفال شعبي، والقيام بنشاطات وزيارات لقطاع غزة.
كلف الشيخ سعد الحريري مكتب سفريات لينسّق مع أمانة ، لكي يحجز تذاكر سفر والاقامة في الفنادق مع تأمين دفع الاموال كلها من تيار المستقبل لكافة النواب في المجلس النيابي لتمضية الاعياد خارج لبنان، خوفا من حصول الاغتيالات لهم اثناء فترة الاعياد. وقد بدأ العمل في هذا المكتب وتقريباً كل نواب ، باستثناء 3 او 4 سيكونون في لبنان، والبقية سيسافرون الى الخارج، لتمضية فترة الاعياد التي ستنتهي بعد السادس من كانون الثاني. وتكون عودتهم تقريباً بحدود 9 و10 كانون الثاني القادم.
ارتاح سفراء الدول الاوروبية الى اجتماع نواب  مع الرئيس بري خاصة وانهم الذين نصحوا  بالانفتاح مع الرئيس نبيه بري، وتجاوبوا معه، ويعتبر الرئيس بري ان اللجان النيابية ستبدأ عملها جديا بعد الاعياد وان لبنان سيكون في حالة استقرار بعد الاعياد من خلال البدء بنشاط اللجان النيابية في المجلس النيابي، وتحسين الامور في العلاقة ما بين 8 و14 آذار.
رغم الاحداث الحاصلة في لبنان، فان شركة اماراتية اشترت قطعة أرض في منطقة كورنيش النهر، حتى سن الفيل، لاقامة مركز تجاري ضخم، مساحته 35 الف متر مربع. وسيبدأ العمل في بناء هذا المركز مع مطلع الربيع بعد شرائه حالياً وتكليف مهندسين البدء باعداد خرائط للبناء، وتأمينها والحصول عليها كي يبدأ العمل بالبناء في شهر آذار، والمشروع يكلف 200 مليون دولار.
بعد اغتيال الشهيد اللواء وسام الحسن، تلقى سفراء حلف الناتو في لبنان مذكرة خطية سرية للغاية، بعدم تنقلهم في مواكب معروفة وواضحة، بل أخذ الحيطة والحذر الى أكبر حدّ، ومنذ ذلك الوقت، توقف سفراء حلف الناتو عن قبول دعوات غداء او عشاء عند وزراء ونواب، كذلك قاطعوا كل المطاعم، لعقد لقاءات مع شخصيات والغوا كل مواعيدهم، وباتوا يقومون بتحرّك يقتصر على العمل في السفارة، والانتقال الى منزلهم اذا كان خارج السفارة.
رفض الوزير وليد جنبلاط رفضا قاطعا اي بحث بتغيير قانون 1960، وقال بعد انضمام هنري حلو الى كتلته وعودته اليها، واصبحوا 8 نواب، فانه سيصوّت في مجلس النواب لقانون 1960، او يعطّل النصاب، لان 8 نواب من قبله، هم الذين يرجّحون الكفّة في المجلس النيابي، إما لصالح  او ، كذلك سيقوم بتقديم استقالة وزرائه من الحكومة ما لم يكن قانون انتخابات 1960 على اساسه ان تجري الانتخابات.
وكان فريق سياسي قد عرض على الوزير جنبلاط تقدمة 4 مراكز له نيابية، اضافة الى لائحته في الشوف، كي يقبل بقانون النسبية. لكن الوزير جنبلاط رفض هذا الطرح كلياً، وقال "لن اشترك بأي حكومة، وسأصوت للمجلس النيابي ضد اي قانون غير قانون 1960 للانتخابات النيابية.
تدرس الاجهزة الامنية والمخابرات الاجنبية كيفية وصول كمية الاسلحة بهذه الوفرة والعدد الكبير، الى منطقة طرابلس والى جبل محسن، حيث ظهر ان هنالك ملايين الطلقات، وآلاف البنادق موجودة في طرابلس وجبل محسن، وان الاشتباكات منذ سنة كانت تجري بشكل محدود، ولا تستعمل فيها بنادق حربية مثل البنادق التي هي موجودة الان بين أيدي المسلحين، وكيف حصل المسلحون على هذه البنادق الحربية المتطورة، مع قاذفات اينرغا، وقذائف صاروخية، من الطراز الجديد. وعمّا اذا كانت الاسلحة جاءت بالبحر، ومرّت عبر مرفأ طرابلس، ام انها جاءت عبر الفلسطينيين، وقاموا بتهريبها منظمات فلسطينية من العراق الى سوريا الى لبنان.
اقترحت مؤسسة كارتر للرئيس الاميركي الاسبق ان تشرف على الانتخابات النيابية في لبنان، في ايار 2013، وذلك في رسالة ارسلتها الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، ولدى الرئيس كارتر تبرعات يتلقاها من منظمات عالمية، ولديه ايضاً حوالي 500 متطوع، يشرفون على الانتخابات، ولديهم خبرة في الشفافية، وحرية الانتخاب وسيبحث الامين العام اقتراح الرئيس كارتر مع الحكومة اللبنانية، اذا كانت توافق على هذا الاقتراح ام ترفضه.
في تقرير كتبه جهاز امن لدولة عربية مغربية، ان النائب عقاب صقر هو الأكثر ارتزاقاً ومرتزق عند الشيخ سعد الحريري، حيث يذهب الى المغرب، ويدبّر فتيات للشيخ سعد الحريري، اثناء فصل الشتاء في المغرب، وصيفاً في اليخت مقابل مدينة ايبيزا في ايطاليا. وذلك كي يحصل الشيخ سعد الحريري على افضل الفتيات، كي يعملون معه كسكرتيرات لأعماله المتعددة. وعلى هذا الاساس سمّى النائب عقاب صقر نجله الذي وُلد باسم سعد. وارتزق بهذه التسمية لشراء منزل دفع ثمنه الشيخ سعد الحريري. ويسافر الشيخ سعد الى المغرب حيث يوافيه هناك عقاب صقر، ويرتزق منه بعد اختيار الفتيات، الذين يعملون في مكاتب الحريري، بعد اختيارهم واختبارهم في المغرب.
ثم بعد اختبار الشيخ سعد للفتاة، واذا كانت غير صالحة للعمل جيدا، او عليها علامات استفهام، يرسلها لعقاب صقر كي يختبرها ويرتزق بالمال من الشيخ سعد الحريري، على عمله هذا، مكافأة له، لاختيار افضل الفتيات كسكرتيرات في مكاتب شركات الشيخ سعد الحريري في العالم.
كذلك فان تهمة تعاطي عقاب صقر الكوكايين والشيخ سعد الحريري منذ 10 سنوات هو امر اتهموه للشيخ سعد الحريري به وكانت اشاعة كاذبة، وليست صحيحة ابداً، مع ان الشرطة في فرنسا، وفق اشاعات ذكرت، انها على علم بهذا الامر، لكن الامر هو اشاعة ضد الشيخ سعد الحريري وعقاب صقر بشأن مادة الكوكايين، والخبر ليس صحيحاً.
تساءلت اوساط امنية عن موقف تيار المستقبل مما جرى في طرابلس، وعرضت الوضع بالشكل التالي:
اولا: عند انتشار خبر مقتل 20 شاباً في سوريا، اثناء تسلّلهم الى تلكلخ، كانت ردّة الفعل في مدينة طرابلس غاضبة، وكان ذلك يوم الجمعة والسبت. فلم يحصل اي اطلاق رصاصة باتجاه جبل محسن، لانجاح احياء مهرجان الشهيد اللواء وسام الحسن.
ثانيا: عند انتهاء احياء ذكرى اللواء الشهيد وسام الحسن، انفجر الوضع في طرابلس بين باب التبانة وجبل محسن، والقبة والزاهرية، وهذا يعني ان تيار المستقبل قادر على السيطرة على المسلحين، لانهم لم يطلقوا رصاصة عند خبر مقتل الشبان من طرابلس في تلكلخ، بناء لطلب المستقبل بعدم حصول اشتباكات مع جبل محسن، وبعد انتهاء مراسم احياء ذكرى الاربعين للشهيد اللواء وسام الحسن، فتحت جبهة طويلة بين باب التبانة وجبل محسن.
وقالت الجهات الأمنية ان تيار المستقبل بهذا التصرف وهذا السلوك، أظهر انه هو يحرّك القتال في طرابلس، وهو قادر على منع الاشتباكات عندما يقرر. ولذلك فان تيار المستقبل مسؤول عن جزء كبير من اشتباكات طرابلس، لانه احياناً قد يكون جبل محسن له مصلحة سورية في حصول الاشتباكات، فتحصل نتيجة تحرك جبل محسن واطلاق النار. لكن هذه المرة اظهرت الامور ان تيار المستقبل هو القادر على ضبط الاشتباكات، وهو الذي يطلق الاشتباكات، وهذا ما حصل مع احياء ذكرى الشهيد اللواء وسام الحسن، ومع الاشتباكات التي اندلعت بعد الانتهاء من الذكرى.
قال خبير سياسي ان الوزير وليد جنبلاط بالمبادرة التي طرحها، اظهر انه سياسي محنّك من الطراز الأول، لأن الامور ذاهبة الى مكان خطير، وهو أدرك ذلك، وقام بجولة على مشايخ الطائفة ليبلغهم خطورة الوضع، وضرورة تجنّب الدخول في اي مشكلة، لان الفتنة السنية الشيعية قد تحصل في اي لحظة، حتى انه قال لهم اذا كان معكم بعض المال، حافظوا عليه لان ايام صعبة آتية.
وفي ذات الوقت وضع جنبلاط عريضة مكتوبة ، وطلب من الوزير غازي العريضي وابو فاعور لتسليمها الى القوى كلها كي يكون شاهدا على انه اول من حذر من الفتنة وقام بمبادرة ولم يستجب له الاطراف، وعندها يكون جنبلاط قد خرج من الصراع الداخلي على اساس انه طرح مبادرة ولم يقبلها الاطراف.
وهذه خطوة ذكية من الطراز الاول، وفق هذا الخبير.
تراقب الاوساط الاسلامية في لبنان، ما يجري في مصر، خاصة بالنسبة للاخوان المسلمين، لانه اذا سقط الاخوان المسلمون في مصر في التجربة ولم ينجحوا في الحكم وفي الحفاظ على الحكم، فان ذلك سيشكل نكسة للخط الاسلامي في كل العالم العربي، لان مصر اكبر دولة عربية واسلامية بين الدول العربية.
من هنا، فان سقوط او خسارة الاخوان المسلمين في مصر، ستنعكس على لبنان، وتؤثر على قوة الخط الاسلامي الاصولي الذي يتفق مع الاخوان المسلمين. ولذلك فهم ينتظرون موعد الاستفتاء في ، ويتابعون أحداث مصر كل يوم، من اجل اتخاذ الموقف من الاوضاع، من قبل القوى الاسلامية اللبنانية، انطلاقا من احداث مصر وما سيجري هناك، وكيف سيتصرف الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي، واذا كان سيبقى رئيسا للجمهورية، أم يسقط في الشارع، أم تحصل مشاكل واشتباكات في مصر، بين القوى المدنية وبين القوى الاسلامية المتشددة مثل الاخوان المسلمين.
يعاني أهالي جبل محسن من المشكلة الصحية عندهم، ذلك انه لا يوجد مستشفى في جبل محسن، لمعالجة اصابات الجرحى بسبب الاشتباكات. وان كل ما لديهم مستوصف وطبيب في جبل محسن. وهذا المستوصف غير قادر على معالجة الاصابات بالرصاص، او القيام بعمليات جراحية هامة. لذلك فان هنالك وضع صعب في جبل محسن على الصعيد الصحي، خاصة على صعيد جرحى الاشتباكات ومعالجتها.
وتجري اتصالات بين جبل محسن والجيش اللبناني، عبر مخابرات الجيش في الشمال، لفتح طريق من جبل محسن باتجاه زغرتا، لسيارات الصليب الاحمر، كي تدخل الى جبل محسن وتأخذ الجرحى الى مستشفى زغرتا، بضمانة الجيش اللبناني بعدم تعرض المسلحين من الطائفة السنية لسيارة الاسعاف، وقتل الجرحى العلويين، الذين يكونون في سيارة الاسعاف، في ظل جو احقاد ووقوع قتلى لدى الجانبين اثناء الاشتباكات التي تحصل بين جبل محسن وباب التبانة.
اعتبر البعض ان الرئيس نبيه بري استطاع بحنكته السياسية فتح باب الحوار مع ، بعدما كانت ترفض هذا المبدأ جملة وتفصيلاً. وانه لدى استقباله نواب ، كان الجو مرتاحاً الى أقصى الحدود، وان الرئيس بري نجح في تحريك نشاط المجلس النيابي، ولذلك فاللجنة الفرعية بشأن الانتخابات ستجتمع في المجلس، بطريقة إخراج وضعها الرئيس بري، تضمن نشاط المجلس النيابي، وتمنّي  عدم الحضور الحكومي، وهذا ما سيفعله الرئيس بري دون ان يشعر الحكومة انها مستبعدة، بل سيتعامل في جلسات أخرى على دعوة الحكومة الى جلسات مناقشات، حتى لو قاطع نواب ، فان النصاب بوجود كتلة جنبلاط يكون مؤمناً. لكن بالنسبة لاجتماعات اللجان، فقط استطاع الرئيس بري فتح نافذة ايجابية، والامور تسير بالاتجاه الجيد، وان الرئيس بري بات مرجعية للاتصال بين  و8 اذار، ولم يعد الحائط الذي يفرّق  عن  قائماً، من خلال اقناع الرئيس بري لـ14 آذار الحضور لاجتماعات اللجان في المجلس النيابي.
يقول سفير تركيا في لبنان، عند مراجعته بشأن المخطوفين في منطقة عزاز في ريف حلب، والحديث الذي جرى عن نقلهم الى تركيا، ان تركيا غير معنية بشأن المخطوفين، لانهم ما زالوا في الاراضي السورية، ولذلك فتركيا غير معنية بالامر، ولا يمكن الطلب الى تركيا تسليم المخطوفين الى اهاليهم، لان لا علاقة لها بالمخطوفين، وانهم ما زالوا في الاراضي السورية.
حاول ملك يرأس احدى الدول العربية التوسّط بين زعيم سياسي لبناني، ودولة عربية هامة، من أجل تأمين زيارة ومصالحة مع الزعيم السياسي اللبناني وقيادة الدولة الهامة. لكن مسعاه لم ينجح، رغم العلاقة الممتازة بين هذا الملك العربي، وقيادة الدولة الهامة. وبقيت العلاقة مقطوعة بين السياسي اللبناني وتلك الدولة الهامة.
لم تنجح كل مساعي الدينية والديبلوماسية في تقريب وجهات النظر بين القادة المسيحيين في لبنان اثناء زيارتهم للفاتيكان، حيث تم ترفيع البطريرك بشارة الراعي الى رتبة كاردينال، ووجود الشخصيات المسيحية في الفاتيكان. لا بل ان بعد عودته من الفاتيكان، اشتدّت العداوة بين العماد ميشال عون والدكتور سمير جعجع، حيث اتهم العماد عون الدكتور جعجع بالكذب، وردّ عليه جعجع بأنه آخر من يحق له، أي العماد عون، الحديث عن ان حبل الكذب قصير.
رغم اعلان وزير الاشغال والنقل، ان في مرفأ بيروت فضيحة بمليار و300 مليون دولار في السنة، ورغم تسليط الاضواء من قبل الاعلام على هذا الامر، فانه لم يتم اتخاذ الاجراءات من قبل الدولة، لوقف استمرار هذه الفضيحة وهدر اموال الشعب اللبني.
في حين ان الموازنة اللبنانية في عجز كبير وتحتاج الى اي مبلغ، فكيف اذا كانت الفضيحة بمليار و300 مليون دولار، كما يقول وزير الاشغال والنقل غازي العريضي. ولماذا لا يتم اعتبار تصريح الوزير غازي العريضي نوعاً من إخبار للقضاء.
يحاول نائب في كتلة العماد ميشال عون إقناع العماد عون بالتحالف مع الرئيس أمين الجميل، في مناطق البترون وجبيل وكسروان والمتن الشمالي والمتن الجنوبي. واعطاء 6 مقاعد للرئيس الجميل، فيما يحصل العماد عون على بقية الاصوات كلها، وانه في حال تفاهم العماد عون مع الكتائب اللبنانية، فان لوائحهم حتماً ستنتصر في هذه المناطق. وبهذه الطريقة يضمن العماد عون عودة نجاح لوائحه في كسروان والمتن الشمالي والمتن الجنوبي، وبالتالي يبقى تكتل التغيير والاصلاح تكتلاً كبيراً ومضمون النتائج.
ويتابع النائب العوني نشاطه باجتماعات سرية، أحياناً مع النائب سامي الجميل، وأحياناً مع نائب رئيس مجلس الوزراء السابق المهندس ميشال المر.
تقول أوساط سياسية ان حزب الله والعماد ميشال عون قد لا يناسبهم قانون الانتخابات على اساس قانون القضاء، الذي صدر سنة 1960، وانه قد يتم تعطيل الانتخابات لشعور الاكثرية الحالية بأنها ستخسر في الانتخابات، اذا جرت على أساس قانون 1960، وهي تصر على النسبية.
فيما يرفض الوزير وليد جنبلاط البحث بالنسبية ويصرّ على قانون 1960. ويهدد الوزير جنبلاط بسحب وزرائه من الحكومة، وبالتصويت ضد قانون النسبية، مع قوى ، مما يجعل الاكثرية ضد قانون النسبية. ولذلك يقول البعض انه اذا شعر العماد عون وحزب الله بأنهم سيخسرون الانتخابات، على قاعدة قانون 1960، فانهم سيقومون بتعطيل الانتخابات النيابية، من خلال الاستقالة من الحكومة، ولديهم اكثر من الثلث المعطل، وعندها تصبح الحكومة، حكومة تصريف الاعمال، ولا يمكنها اجراء الانتخابات النيابية.
اصبحت العلاقة بين مرجع كبير وزعيم سياسي بارز سيئة للغاية، وهم يتبادلون الاتهامات امام زوارهم، الذين يقومون بنقل وجهة نظر كل جهة الى الجهة الاخرى. ولم يستقبل المسؤول الهام هذه الشخصية منذ فترة طويلة، والعلاقة بينهما شبه مقطوعة، ولم تنجح وساطة قام بها فريق من النواب في تحسين العلاقات، لكن الخلاف بقيَ على حاله بين المرجع الكبير والشخصية السياسية الهامة.

جاسوسة للموساد : استقبلت مسئول عربي كبير بملابسي الشفافة فأعطاني كل ما لديه من معلومات

شولا وكانوا مصدراً للمعلومات. لذلك، وسّعت شولا من علاقاتها مع العاملين في المؤسسات الحكومية، وكانت الدائرة تتسع شيئاً فشيئاً، لتشمل موظفين على مراتب عليا في مؤسساتهم، لم تكن شولا بقادرة وحدها على إشباع رغبات كل هؤلاء بعدما كثر عددهم، فعمدت إلى التعرف على فتيات حسناوات واستجرتهم إلى شبكتها، واستأجرت لهذه الغاية شققاً جديدة في أنحاء بيروت، ففي عام 1956 كانت تستأجر خمسة منازل في مختلف أنحاء بيروت، مجهزة بأفخر أنواع الأثاث، ومزودة بكاميرات دقيقة وأجهزة تسجل كل ما يجري بغرف النوم، وكانت أشهر فتاة لديها، شابة صغيره تدعى " لوسي كوبيليان" عمرها أربعة عشر عاماً على قدر كبير من الجمال. هذه الشابة كانت إحدى نقاط القوة في شبكة شولا، أما شولا نفسها فآثرت ألاّ تمنح جسدها إلا لكبار المسؤولين ذوي المراكز الحساسة كي تستخلص بنفسها ما تريده منهم.؟ كان لشولا أعمال ونشاطات تجسسية شملت لبنان وسوريه والعراق.. خاصة في عمليات تهريب اليهود.؟ فقد كان لبنان طريقاً لعبور اليهود العراقيين إلى فلسطين المحتلة. والمعروف والثابت أن عملاء الموسادفي العراق كانوا يقومون بإرهاب يهود العراق لدفعهم للهجرة إلى إسرائيل وهذا ما تؤكده الوثائق البريطانية في تلك الفترة، وأن عملاء الموساد كانوا يلقون المتفجرات على أمكنة تجمع اليهود العراقيين وذلك بمساعدة غير مقصودة من قوات الاحتلال البريطانية في العراق. لدفعهم للهجرة إلى أرضنا المحتلة.

- سرقة البنوك .

من المهام الكثيرة التي كانت تعمل عليها شولا بالتعاون مع عملائها، سرقه البنوك وتهريب أموالها إلى إسرائيل، وكان ضابط الموساد الإسرائيلي "إدوارد هيس" مسؤولاً عن تنفيذ مثل هذه الأمور بالتنسيق مع شولا حيث استطاعا القيام بعدة عمليات جريئة لتهريب أموال اليهود اللبنانيين لإسرائيل، بوسيلة "إشهار الإفلاس"، فكانت البداية في تهريب التاجر اللبناني اليهودي "إميل نتشوتو"، بعدما سرق ملايين الليرات من البنوك والتجار اللبنانيين. ثم جاءت عملية تهريب "إبراهيم مزراحي" التاجر اليهودي الطرابلسي الشهير الذي هرب أيضاً مع الملايين من الليرات المسروقة إلى اليونان، ثم لإسرائيل، في حين بقيت خطيبته "ليلى مزراحي" في لبنان وتعاونت مع شبكة شولا لتنظم تهريب أموال أخرى إلى إسرائيل بما لها من علاقات بزوجات أثرياء اليهود.

شولا تبلغ حالياً 92 عاماً من العمر، حكم عليها بالإعدام من قبل السلطات اللبنانية عام 1961 بتهمة التجسس طوال 14 عاماً لمصلحة إسرائيل واستأنفت الجاسوسة السابقة الحكم، فخفف حكمها إلى السجن، إلى أن أفرجعنها في صفقة لتبادل الأسرى بعد الحرب العربية الإسرائيلية في حزيران 1967

باحث في الشئون الأمنية والإستراتيجية

تقرير استخباري: الحريري يمول وقطر تمول؟

لفتت نظرنا التقارير التي تنشرها الصحف اللبنانية والقنوات الفضائية اللبنانية التي يمولها "سعد الحريري" والقريبة منه أيضا و خلال الأشهر الأخيرة، والتي تتعلق بأسرار عراقية " أمنية وسياسية" مصحوبة بحملات سياسية وتشويهية للحكومة العراقية ولرئيسها "نوري المالكي" فقررنا تشكيل فريق صحفي يتابع الأمر وللسبق الصحفي لأننا لسنا طرفا من الحكومة أو من العملية السياسية. ، لأننا شعرنا أن هناك أمر مريب يدور في الخفاء، لأنه ما علاقة إعلام آل الحريري بشيطنة المالكي وتشويه سمعتي وزارة الداخلية والعدل في العراق؟.

خصوصا عندما زادت وتيرة الحملات الإعلامية بالضد من المالكي ورموز وتنظيمات أخرى محسوبة على التيار السياسي الشيعي تحديدا، وتزامنا مع حملات إعلامية خليجية بنفس الإتجاه. وأحيانا تربط تلك الصحف بين تلك التيارات العراقية وحزب الله اللبناني، وأحيانا مع الوضع السوري وبطريقة مدروسة الغاية منها شيطنة الرموز والتنظيمات الشيعية تحديدا ومحاولة نتوريط المالكي في المحظور. والغريب في الأمر لقد تصاحب هذا مع تقارير باتت تنشرها الصحف السعودية التي تصدر من لندن ومنذ فترة طويلة وأهمها " الحياة ،والشرق الأوسط"، والتي هي الأخرى تنشر تقارير خطيرة ولكنها مفخخة وتحديدا ما بين السطور وتخص الأوضاع العراقية " الأمنية والسياسية" وتنسبها دائما الى ( قال  مصدر مطلع ، أو قالها لنا مسؤول عراقي رفيع رفض ذكر أسمه، وأحيانا  كثيرة تتصل الصحف السعودية بنواب ومسؤولين عراقيين يجيبون على أسئلة تحددها الصحف السعودية سلفا، فيتم أستدراجهم لتخدم تقاريرها المفخخة، وبما أن لا كياسة سياسية ولا حصانة أمنية عند الكثير من النواب والمسؤولين في العراق بسبب الفوضى السياسية، وبسبب  غياب دور  المؤسسات الخاصة بالأمن القومي والتي يفترض لها سلطات توقف هذيان هؤلاء وفي نفس الوقت توقف التدخلات الخطيرة للإعلام السعودي واللبناني والخليجي في الشأن العراقي،  فصار هؤلاء مصادر معلومات مجانية. وبالتالي صارت تلك الصحف والقنوات هي التي تشكل الرأي العراقي وبطريقة ناعمة، مقابل إعلام عراقي غارق في المحسوبية والتدليس وعبادة أصنام السياسية، ويوازيه إعلام هدام بمعاول "الطائفية، والعري، والتشويق الخبيث، و ومعان إعلام التشتيت الذهني "،.وبسبب هذا الإعلام الهدام والبدائي في العراق أضطر المواطن العراقي للبحث عن  إعلام أخر فوقع ضحية التفخيخ الذهبي والنفسي) من هذا المنطلق قررنا متابعة ما يحدث أضافة أننا نحتفظ ببعض المعلومات والتقارير وحتى الصور التي عند نشرها سوف تخلق مشكلة في الشارع العراقي، لأنها ستُسقط رموز دينية وسياسية تبيع الوطنيات والورع الديني وهي تمارس الرذيلة والتجسس الغبي والرخيص لجهات خارجية تبغض العراق وأهله

التفاصيل:

أسرار شخصيات عراقية ودورها في خدمة الأمارات والسعودية!

كلنا يعرف أن "  وزير الداخلية سين"  هو رجل السعودية والأمارات في العراق، أضافة لقربة من الاستخبارات الأردنية، والرجل دخل الحياة  السياسية بالصدفة، وأحتكر وزارة الداخلية العراقية عبر مجموعة هيمنت عليها لسنوات ونسجت " لوبي سعودي  – أماراتي" من خلاله داخل العراق وداخل وزارته. بحيث كان بعض الإرهابيين السعوديين الذين يُقبض عليهم في العراق لا يسجلون في سجلات الداخلية ليتم بعدها تهريبهم من العراق من خلال مجموعة مهربين " سنة" من جغرافية الرمادي ومرتبطة بهذا الوزير.  وبعد نجاحه بالاختبار السعودي رشحته الرياض ليكون رجلها المثالي في العراق داخل المربع "الشيعي" في العراق، وبالفعل هندست الاستخبارات السعودية عملية دعم ( الوزير سين) وبالأموال الهائلة التي كانت تصل عبر " المانيا، وعمان، ودبي" الى مندوبين عينهم هو ومنهم إسلاميين تركوا الأحزاب الشيعية وأصبحوا من المقربين للسعودية، بل من المنظرين الى المشاريع الأميركية والسعودية. فكان الهدف السعودي هو شق صف الشيعة من خلال  " الوزير سين" وسرقة الأصوات الشيعية لكي تتقهقر الأحزاب الشيعية الكبيرة وبمقدمتها " حزب الدعوة و تيار الصدر"، ومن الجانب الآخر هندست الاستخبارات السعودية عملية خداع "السنة و ومعهم العروبيين والعلمانيين من الشيعة" عندما أسست " القائمة العراقية" وفرضت على رأسها الدكتور " أياد علاوي" والذي أنفتح سرا على البعثيين، فسارعت الرياض فنقلت رسائل من " عزة الدوري" للبعثيين في الموصل وتكريت والرمادي وديالى ومدن شيعية لانتخاب القائمة العراقية ،ولقد حصل هذا. وكانت تراهن على قيادة علاوي للحكومة وبالتحالف مع تيار "الوزير سين" الذي كان يتوقع أن يحصد أكثر من "116" نائب حسب تصريحاته في مجالسه الخاصة. وكانت مراهناته على جواسيسه في " المفوضية + وزارة الداخلية" وهم من الوزن الثقيل بأنهم سوف يكون لهم دور كبير في التزوير وتصعيد كفة هذا الوزير الذي أخذ يستلم" CV" من البعض لغرض توزيعهم في حكومته. فلقد رصدت الرياض ملايين الدولارات لدعم قائمتي علاوي  والوزير سين ، وكانت مراهنتها على خطف الحكم من أصدقاء إيران، وعندما فشلت بهذا، راحت فحاولت زج "العراقية" في المعترك الطائفي أي جعل العراقية قائمة تمثل السنة ليتجسد تقسيم العراق طائفيا. ولكن بعض النواب الرافضين للطائفية رفضوا ذلك وخرجوا من العراقية وكانت ضربه للعراقية وللمشروع السعودي.

أما ( وزير الداخلية سين) فخرج ليستقر بين " عمان و دبي" ويسهر على أيجاد طرق أخرى لبقاء الدعم السعودي، علما أن لهذا الوزير استثمارات عقارية وتجارية وسيوله كبيرة في الأردن ودبي، بحيث لديه عمارات كاملة في الأردن وأملاك بدبي. بحيث حتى حيلته التي أستخدمها لشراء الذمم لم تنجح وهي (هناك صلاحيات للوزير أن يعطي مكافآت للمنتسبين المتميزين، فلم يعطيها هذا الوزير حتى مجيء الانتخابات فصرفها دفعة واحدة لشراء الذمم، وهي  بمئات الملايين من الدنانير العراقية، وعندما كشفها المالكي، أحرجه في اجتماع مجلس الوزراء قائلا له : كيف صرفت كل هذه الملايين  يا سيادة الوزير؟ فأجابه: وزعتها على المنتسبين كمكافآت وضمن صلاحيتي. فقال له المالكي: من خولك سيادة الوزير سين بمنح رتب ومنح مكافآت في فترة قصيرة وبمئات الملايين من الدنانير؟ رد الوزير سين : ولكنها صلاحياتي، فرد عليه المالكي: صلاحياتك تمنح مكافآت محددة وخلال طيلة خدمتك بالوزارة وليس خلال شهرين قبيل الانتخابات، ومن ثم ليست لديك صلاحيات منح الرتب!!)من هنا اكتشفت ألاعيب هذا الوزير، واكتشفت المافيا التي أعتمد عليها في وزارة الداخلية، ومنهم ضباطا كبار، مما أضطر المالكي بعد فوزه بالحكومة الثانية الى غربلة بعضهم والإبقاء على بعضهم من توصيتهم بالحذر. وبعدها أكتشف المالكي أن هذا الوزير قد سيطر على عشرات البيوت والقصور العائدة للدولة ،والتي راح  فأجّر بعضها وبحيل قانونية لعشرين عاما، والبعض الأخر راح فأسكن فيها أقربائه وعائلات محددة.

المهم خرج  هذا الوزير وهدفه " التشفي بالداخلية وبرئيس الوزراء" وأسوة برموز العراقية والرياض وبعض العواصم الخليجية، وأهمها الأمارات التي فشلت بفرض وزير دفاع عراقي، وعندما اكتشفت اللعبة الإماراتية من قبل بعض الشرفاء في القائمة العراقية ،وكذلك من قبل الاستخبارات الإيرانية التي أعطت تقريرا كاملا وبالتسجيلات ومحاضر الاجتماعات عن قيادات العراقية  والإماراتيين والمفاوضات حول سعر وزير الدفاع بحيث يكون بخدمة  الأمارات، فأضطر المالكي أن  يعين " سعدون الدليمي" ويغلق المؤامرة الإماراتية عبر العراقية لفرض وزير دفاع عراقي يعمل لصالح الأمارات....  ولقد عُرفت أسرار بعد ترجل " الوزير سين" من وزارة الداخلية كان الرجل يعمل وعبر  قناة  سرية في وزارة الداخلية لصالح الأمارات والسعودية أيضا!!.

الوزير سين وعلاقته بسعد الحريري و" جيش تحرير العراق"!

وبالعودة للوزير سين: راح فأحيا العلاقات مع السعوديين والإماراتيين من جديد ومن خلال غرفة عمليات في عمان وبعد تنشيط العلاقة بينه وبين الأكراد أيضا. ولكن لكي لا يحترق مثل المرة السابقة، وحسب نصيحة سعودية، اقترحت السعودية أن يكون التمويل والدعم عبر " سعد الحريري" أي عبر بيروت، وبالفعل تأسست " غرفة عمليات في عمان وبيروت" ومرتبطة بالوزير سين وبسعد الحريري، وبضباط كبار في وزارة الداخلية العراقية لتزويده ببعض الأسرار الأمنية والسياسية وكان بدوره يمررها الى غرفة عمليات بيروت فتعطيها الى ( وسائل إعلام الحريري) لتنشرها مع التفخيخ والتضليل والهدف زيادة الحملة على الحكومة العراقية، وعلى المالكي، والتشهير بوزارة الداخلية العراقية وأحيانا بوزارة العدل، وفتح ملفات على أنها تتعلق بحقوق الأنسان وبالفساد وأمور أخرى. وأخر التقارير هي التي تسربت للأميركيين عير السفارة الأميركية بأن  عنصر حزب الله والسجين في العراق ( علي دقدوق) ليس في السجن بل هو حر وطليق في لبنان، والهدف هو تطويق المالكي وتنبيه الإدارة الأميركية لتشن حملة بالضد من المالكي على أنه أسير لحزب الله ولطهران، ولقد تزامنت الحملة مع حملة الصحف الكويتية ضد المالكي ( بحيث باتت  تنقل تقارير كاملة من مواقع البعثيين وتنشرها في الصحف الكويتية) مما لفت نظرنا ونظر الجميع ( ماذا يجري؟).

فتكشفت الخيوط وهي أن وزير الداخلية السابق قد أقنع وعلى ما يبدو السعودية وجماعة الحريري على أنه يمتلك خبرة عسكرية وأمنية، وبنفس الوقت يبدو أقنع " بعض الأجنحة البعثية" وبعض العسكريين العراقيين في عمان بأنه مؤهل ليكون القائد العسكري والسياسي لـ " جيش تحرير العراق" وحسب المعلومات التي حصلنا عليها فلقد نجح الوزير " سين" ومن خلال سعد الحريري على أقناع السعودية بأن ( الجيش العراقي الحر) ورائه دولة قطر وتركيا، فهناك دعم مالي قطري وتدريب ولوجست تركي، وهو مشبوه لأنه سيتحالف مع (فلول القاعدة وتنظيم الجهاد والتوحيد و الدولة الإسلاميةو بعض القوى الإخوانية و السلفيين البعثيين) وهنا لن يكون هناك دورا للسعودية، وسوف تأخذ العراق دولة قطر القريبة من تركيا والتي لها علاقات مع أيران وسيتقاسم الأتراك وقطر العراق وبتنسيق مع الإيرانيين. وهذا ما نَفَّرَ الكثير من الضباط العراقيين القدامى وفضلوا عدم الاشتراك به أي في الجيش الحر. فطرح  فطرح الوزير " سين" مشروع ( جيش تحرير العراق) والذي أستقطب الكثير من الضباط السنة وخصوصا من مدينة الموصل وتكريت وديالى. فجاء الإيعاز السعودي لسعد الحريري بتغطية نفقات ( التدريب و التمويلو اللوجست  والاتصال والنقل و الإعداد وتأسيس الواجهات السياسية من الآن ) وبالتنسيق مع الوزير سين وبالفعل فتحت معسكرات سرية في الأردن وتركيا للتدريب. وكانت النصيحة السعودية للوزير سين بتأسيس ( حزب سياسي جديد) ويكون تمويله عبر سعد الحريري فهو الواجهة عن السعودية ( أي عدم تلاقي  الوزير سين مع السعوديين حسب الخطة السعودية). وبالفعل باشر  الوزير سين بتأسيس حزب سياسي داخل العراق هذه الأيام، وحسب الخطة السعودية وهي :

1.       تفليش جميع الأحزاب الجديدة التي تبهر العراقيين وبجميع الوسائل. أي تخريبها بالإشاعات وشراء ذمم أعضائها وإدخالهم في حزب الوزير سين.

2.       أغراء رجال الدين الشيعة ورموزهم بالانضمام الى هذا الحزب مقابل امتيازات مالية.

3.       كسب أكبر عدد ممكن من القادة العسكريين لهذا الحزب.

4.      يكون الحزب واجهة الى اللقاءات والجلسات والحوارات ومن الأن لما يُخطط لجيش تحرير العراق.

5.      محاولة كسب رجال لبساهم ديني شيعي وجعلهم في المقدمة ويسلط عليهم الإعلام.

6.      تأكيد سعودي على اختراق الساحة الشيعية ومحاولة تشتيت أصوات المالكي ومهما كان الثمن.

7.      المباشرة بأثارة الملفات بالضد من المالكي ومحاولة أسقاط رجال المالكي في الدفاع والداخلية وفي الساحة الشيعية.

8.      المباشرة بحرب " الكر والفر" ونصب الكمائن السريعة لنشر الفوضى الأمنية.

9 . محاولة نشر الفوضى من خلال تعميم العنف على مناطق سنية وشيعية وتركمانية لكي يشاع بأن العراق لا يتوفر به الأمن وبنفس الوقت الضغط  يكون ضغطا نفسيا  وشعبيا واعلاميا وسياسيا على المالكي وعلى قيادة وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية

10 . توزيع المهمات على أطراف أخرى لتقوم بالتلويح بملفات الفساد وحقوق الأنسان والسجون،وفبركات إعلامية أخرى ...الخ أيضا

ملاحظة: ربما يدعم الحريري أطرافا شيعية مناوئة للمالكي من مبدأ أن أمه شيعية من عائلة " البستاني" وعراقية الأصل، وربما أستغل آل سعود تلك العاطفة فوجهوها سياسا

وبالفعل نجح  الوزير " سين" بكسب ضباطا كبار " سرا" من وزارتي الداخلية والدفاع ومن جهاز المخابرات العراقي، ولقد قام بتمويل رجل دين معمم أسمه " راء أبو رغيف" بمهمة شق الأحزاب، وشراء ذمم النواب والوزراء السابقين والحاليين، والتجوال على المدن العراقية للتبشير بهذا الحزب وتوزيع الهدايا المالية، ولقد كسب الكثير منهم. ولقد سافر بالفعل" المعمم أبو رغيف" وبطائرة خاصة من بغداد الى عمان، ومكث في عمان لأيام وعل نفقة الوزير سين وصار هو الوسيط بين الوزير سين وضباط الداخل في الداخلية والدفاع والاستخبارات  وغيرهم، ثم طار الى بيروت، ثم ذهب الى أربيل، فعاد الى عمان، وكان هذا التمويه غايته ليوهم من يراقبه أو من يريد البحث عن مجسات الوزير " سين" بأنه غير مرتبط بهذا المعمم.

 

وبالفعل عاد أبو رغيف المعمم الى بغداد ومعه  مبلغ كبير جدا. ولقد أوحى لبعض زائريه بأنه من " البرزاني" أي المبلغ، وأعطى أيهامات بأنه مقرب من " خميس الخنجر" والغاية تعويم علاقته بالوزير "سين" ويسعد الحريري وبضابط كبير في وزارة الداخلية وهو من أقارب المعمم والذي له ارتباط مباشر  بالوزير " سين" وحتى وهو خارج الوزارة أي عينه في الوزارة، وأرتبط أخيرا بحزب الوزير سين وأصبح أحد قادته الكبار. وسبق وأن أغدق هذا الضابط على المعمم  أبو رغيف أموالا وحمايات وسيارات مصفحة.، وأسكنه بجوار شركة أمنية أميركية. من هنا أكتشف أن هناك علاقة بتحركات الوزير سين والمعمم أبو رغيف مع أطراف " أميركية" ويبدو أنها ليست أميركية ولديها علاقات قوية جدا مع المعمم أبو رغيف. ولقد تحول منزله خلال الأشهر الأخيرة الى ورشة اجتماعات سرية حضرها وزراء ونواب وساسة ومثقفين ورجال دين ورجال عشائر. لا بل تبرعت تلك الشركة الأمنية بتزويد هذا المعمم بالكهرباء وبطاقة 120 أمبير وطيلة الليل والنهار مع لوجست اتصالات مفتوح وعبر شبكة مشفرة.

 ما معنى هذا؟

 الجواب: ليس نحن من يجيب!!

فيا ترى ماذا يدور بتلك الاجتماعات الليلية في دار المعمم وفي دور سرية أخرى؟

 هل هو تبشير بجيش التحرير العراقي؟ أم بحزب الوزيرسين؟ أم مجرد للتخريب؟

 فأن إجابة هذه الأسئلة ليست عندنا لأننا لسنا طرفا أمنيا، بل مهمتنا صحفية وتتعلق بكشف الدهاليز والأخطار التي تهدد المجتمع العراقي والمجتمعات عموما ومن مبدأ ( الصحافة الحرة).

 ولكن الغريب في الأمر والمفجع هو اكتشاف " علب ليل +مواخير" في بيروت يرتادها هذا المعمم وبدون عمامة بل بملابس أميركية ( تي شيرت + بنطال جينز + غطاء رأس" شفقة أو كاسكينة") ويتصرف وكأنه في العشرين من العمر ومعه جماعات أجنبية وعراقية. ويرتادون الى مطاعم ومراقص وصالات للقمار وبصحبة نساء جميلات. ومن خلال المتابعة اكتشفنا أن هذا المعمم له علاقات قوية بالكثير من الحسناوات المثيرات للجدل في بيروت ( ولقد حصلنا على صور غاية من الحميمية وعلى طريقة مجلة بلاي بوي). ويرتادون  أمكان  مشبوهة من هذه الأماكن التي يرتادها مع مقربين من الحريري  والوزير سين  وهي ( مطعم نهاوند، ومطعم الأوتار، وكازينو لبنان للقمار، ويسهرون بالروابي أسوة بأبناء رموز العراقية). وأسوة بارتياد النجيفي وعلاوي وبعض رموز العراقية الى صالات القمار وخصوصا ( كازينو لبنان) بحيث أن النجيفي قبل فترة قصيرة خسر مبلغ ضخم جدا ولم يبق معه فأضطر الى التسليف من حماياته ومن عراقيين يسكنون في بيروت نذكر هذا لأن الشيء بالشيء يُذكر

نخر المجتمع العراقي بفضائيات عري وانحلال

صدمة ما بعدها صدمة عندما اكتشفنا أن الوزير " سين" هو من منح بعض رخصة بعض فضائيات العري وإفساد الذوق العراقي من خلال مخطط إسرائيلي لتخريب التراث العراقي وتحويل الذوق العراقي الأصيل الى ذوق مبتذل من خلال ألحان سطحية وجمل وأشعار مفسدة للذوق وللسمع ولسمعة العراق. والتدريب صار في فضائيات لبنانية متخصصة بالعري وأفساد الذوق العام

ولقد اكتشفنا أن هناك عصابة كردية تسافر لإسرائيل باستمرار هي التي تدعم  تلك المجموعات وهي التي دربتها و التي فتحت  لها أخيرا فضائيات تعنى بالموسيقى والألحان  وتمارس الأحتكار من خلال قوانين غير أخلاقية ونصب وأحتيال لكي يحتكر الفن والموسيقى في العراق ومن الناحية الأخرى محاربة الأصالة ومطربي وفناني الأصالة وجعلهم يموتون جوعا أو يتنازلون ليتعاقدوا مع تلك الفضائيات المنحطة ضمن مخطط خطير وهو المرحلة الثاني من غزو العراق ... ولنا عودة لهذا الموضوع المخيف والخطير والغابية منه ضرب الأمن القومي العراقي في الصميم!.

والسؤال المحير:

 كيف تترابط هذه العناوين وتلك الشبكات ببعضها البعض، فكيف يتجانس العري والخلاعة مع التدريب على السلاح بغاية التحرير ونشر الحرية في العراق؟

وكيف يتجانس الدين ومن خلال رموز مزيفة مع السياسة ومن خلال المال ثم يرتبط بثورات التحرير؟

فصدق أحد الزملاء عندما قال : لن ينجمع كل هذا إلا في المطبخ الإسرائيلي ..ففتش عن إسرائيل والمال الخليجي والسعودي!.

دير شبيغل عن اللواء وسام الحسن : هل كان رئيس المخابرات بطلا أو عميلا مزدوجا؟

سعد الحريري أخرجه من دائرة المشتبه بهم في اغتيال والده وحصلت منه المحكمة على خريطة الاتصالات لاتهام حزب الله يوم الاثنين 5 تشرين الثاني الجاري نشرت مجلة ديرشبيغل تحقيقا كتبه إيريك فولاث عن اغتيال اللواء وسام الحسن جاء فيه : في منتصف شهر تشرين الأول ، اغتيل رئيس المخابرات وسام الحسن في وسط بيروت،بواسطة سيارة مفخخة دفن القائد كبطل وأشاد الغرب به لمساعدته في التحقيق بعملية اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري عام 2005 .و ربما كان عميلا مزدوجا أو ربما ناشطا لحساب السوريين.

إنها قصة شخصية ،قصة ولاء وحرب وخيانة قصة تكتب فقط عن الشرق الأوسط.وفي مركزها يقف أربعة رجال وجريمتان.رفيق الحريري ، رجل اعمال بالمليارات ساعد لإعادة بناء لبنان بعد الحرب الأهلية التي مر بها لمدة 15 سنة.استلم منصب رئيس الوزراء لمدة لا تتجاوز العقد وكان زعيما سياسيا مهما بالنسبة للطائفة السنية في لبنان .

و قالت ديرشبيغل في التقرير : في 14 شباط ال2005، وفي اليوم الذي اغتيل فيه الحريري بسيارة مفخخة ، كان الحسن في إجازة حيث كان يحضر للإمتحان في جامعته. وهذه الحادثة لم تؤثر على مهنته بل رقاه سعد الحريري إلى رتية عميد وأعطاه منصب رئيس المخابرات في البلاد.

في 19 تشرين الأول 2012 ، اغتيل الحسن بطريقة شبيهة بتلك التي قضى فيها رئيسه قبل سبع سنوات الاثنان اغتيلا في بيروت في وضح النهار والتفجيران كانا محترفين . و أوديا بحياة الكثير من المواطنين إلى جانب المستهدفين.

وكانت مراسم تشييع الحسن مشابهة لمراسم تشييع الأبطال ، ودفن على مسافة قريبة من مدفن الحريري بالقرب من ساحة الشهداء في وسط بيروت.الظروف التي توفي فيها الحسن طرحت الكثير من الاسئلة ومنها إن كان عميلا أو عميلا مزدوجا.وإن كان صحيحا ، ماذا يقال عن المشتبه بهم بقتله .

مهما تعددت الأجوبة،الهجوم الإرهابي ل19 تشرين يزداد غرابة ، والمحكمة الخاصة بلبنان تقول أنه يجب :أولا تحديد إن كان التفجير مرتبطا بتفجير الحريري.وأضافت أن القيام بعمل التحري سيتطلب زيادة صلاحيات للمحكمة الخاصة بلبنان من قبل الأمم المتحدة والحكومة اللبنانية والتي تغطي 49 % من تكاليف المحكمة.

و قالت مصادر قريبة للمحكمة أن الحسن كان على رأس قائمة المشتبه بهم في عملية اغتيال الحريري فالمحققون اعتبروا غياب الحسن نهار اغتيال الحريري أمرا غريبا إضافة إلى أن الحسن تكلم 24 مرة على الهاتف صباح التفجير.وأفاد تقرير من داخل المحكمة بأن إفادات الحسن لم تكن مقنعة.

تابع التقرير : آمن سعد الحريري بوفاء الحسن وعمل على اخراجه من دائرة المشتبه بهم، فأصبح الحسن هو المرجع للمحكمة وزودها بتفاصيل عن نوعية المتفجرة التي استخدمت وتسجيلات الهواتف النقالة في مكان الهجوم وتبين أن الاتصالات كانت مطابقة لأربعة من عناصر حزب الله .

ومع ذلك كانت التحقيقات غير كافية للحسن.سرعان ما أصبح من أهم السياسيين في المنطقة بانيا تحالفات عديدة ، على سبيل المثال كان مسؤولا عن ترتيب لقاء بين سعد الحريري والرئيس السوري بشار الأسد والذي أدى إلى توقف الحريري عن اتهام سوريا باغتيال والده.

وحول علاقات اللواء الحسن المتشعبة امنيا قالت دير شبيغل : وفي خطوة غير اعتيادية بروتوكوليا ، أجرى الحسن محادثة خاصة مع الرئيس بشار الأسد في دمشق و في الوقت عينه ، حافظ الحسن على علاقات قريبة مع جهاز المخابرات السعودية التي تملك موقفا حادا اتجاه النظام السوري ومن جهة أخرى فقد ادعى بعض المصادر من المخابرات في الشرق الأوسط بأن الحسن لديه علاقات مع الموساد ، و وكالة الاستخبارات الإسرائيلية الخارجية التي تمكنت المخابرات اللبنانية ( بقيادته ) من كشف شبكة كاملة من جواسيسها العاملين في لبنان وفي الأشهر الأخيرة ركز الحسن اهتمامه على المعارضين في سوريا

اف بي آي كان موجودا في لبنان قبل الاغتيال

رأى عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب سيمون أبي رميا، ان "هناك الكثير من أصحاب السيناريوهات في لبنان جراء اغتيال رئيس فرع المعلومات اللواء الشهيد وسام الحسن"، معربا عن إعتقاده أن "جهاز المخابرات الأميركية "أف.بي.أي" كان موجودا في لبنان قبل اغتيال الحسن وليس بعد اغتياله للمساعدة في التحقيق".

وتابع "لن اعلق سلبا على الموضوع سيما وان كل كلمة تترجم في غير اتجاهها السليم ويمكن ان نكون في نظر بعضهم باننا لا نريد كشف الحقيقة".

وأوضح في حديث تلفزيوني، أنه "إذا كان هناك ارادة من قبل الأجهزة الأمنية والقضائية بمشاركة المخابرات الأميركية لكشف الجرائم فأهلا وسهلا بها، غير ان القضاء اللبناني لديه من المؤهلات ما يكفيه لكشف الجرائم".

في الربط بين ملف الوزير الأسبق ميشال سماحة والمخابرات الفرنسية، أوضح أبي رميا، أن "لديه علاقات قوية وجيدة مع الفرنسيين ولكن اعتقد أن هذا الدور تلاشى تدريجا بعد خروج الدور الفرنسي من لبنان واصبحت علاقة سماحة مع الفرنسيين غير سوية".

وإعتبر أنه "ساذج وغبي من يفكر ان اغتيال اللواء الحسن هو ثأري فقط سيما وأنه كان من أكثر الأشخاص الذي تمتع بحس امني ومخابراتي".

ولفت الى أن "هناك كباش قائم في المنطقة العربية بين قطبين هما أميركا وروسيا ومن خلالهما اللاعبين الإقليميين العرب، وبالتالي فإن اللواء الشهيد الحسن كان يشكل نقطة تقاطع بين القطبين".

ورأى اننا "ندخل الى "يالطا" جديدة في المنطقة ومن خلال خارطة الطريق الجديدة هناك أشخاص مؤثرين مقررين مخططين في المرحلة القديمة وقد تخلط الأوراق من جديد".

وحول موضوع الحكومة، أوضح أبي رميا أنه "اذا وجدت الرغبة والإرادة لوجود حكومة وحدة وطنية فلا اشكال لدينا"، موضحا ان "الحكومة تشكل مع رئيس الجمهورية وليس مع قطر او السعودية أو غيرهما".

كتاب أسرائيلي: هكذا تخلّت إسرائيل عن عملائها في لبنان

يصدر، قريباً، كتاب اسرائيلي تحت عنوان «نافذة على الساحة الخلفية»، يوثّق لواقع تخلي تل ابيب عن عملائها في لبنان، خلال انسحاب الجيش الاسرائيلي عام 2000 وبعده. الكاتب هو المسؤول السابق في الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية (أمان)، يائير رابيتس، الذي عمل منذ عام 1968 ضابط استخبارات في الجبهة الشمالية (اللبنانية ــ الفلسطينية)، وقائداً لوحدة الاستخبارات البشرية، 504، في منتصف السبعينيات، وهي الوحدة المسؤولة عن تشغيل العملاء في الدول المجاورة لاسرائيل، ومن بينها لبنان.

وقد نشرت صحيفة «هآرتس» مقتطفات من الكتاب، تتضمن كثيراً من الوقائع والاحداث التي رافقت رابيتس طوال اربعين عاما خدم فيها في الاستخبارات العسكرية، ومنها ما كان بحسب تعبيره، «مليئا بالدم والاهانات» لمن عمل من اللبنانيين مع الاستخبارات الاسرائيلية.

يشير رابيتس، الى انه في منتصف السبعينيات، وعندما كان قائدا للمنطقة الشمالية في وحدة الاستخبارات المسؤولة عن تشغيل المصادر البشرية (504)، حرص على تطوير علاقة خاصة مع «القرى المسيحية» في جنوب لبنان. و«تطوّرت هذه العلاقة، ووصلت في ما بعد إلى إقامة ميليشيا مدعومة من إسرائيل، عرفت باسم جيش لبنان الجنوبي»، مشيرا الى انه عمل في موازاة ذلك، على «إقامة علاقات مع حزب الكتائب في لبنان، وتطورت العلاقة أكثر، بعدما عمل من عام 1982، وحتى عام 1985، رئيساً لبعثة الموساد، التي كان مقرها في شرق العاصمة اللبنانية».

 

يؤكد رابيتس انه «غير نادم على اي خطأ يتعلق بالعلاقة مع حزب الكتائب في لبنان»، بل يوجه انتقاداته إلى أصحاب القرار في تل ابيب، والى الخبراء «الذين زرعوا الوهم لدى (الرئيس السابق) بشير الجميل، ومجموعة القتلة التي كانت محيطة به»، ويقول في كتابه: «شاهدت رجال (الوزير السابق) إيلي حبيقة وهم يشحذون السكاكين، قبل انطلاقهم لتنفيذ المذبحة في صبرا وشاتيلا، وسمعت ما كانوا يقولونه بشأن نياتهم استخدام السلاح الأبيض فقط». مع ذلك، يؤكد انه لم يكن على علم مسبق بالمجزرة، ويقول: «لم اعلم بهدفهم، فهذا الامر لم تكن له علاقة بوظيفتي». ويتهم رابيتس في كتابه «ضباط وحدة العلاقات الخاصة في الموساد، الذين سمحوا ــــ بسبب قلة معرفتهم بالكتائب ــــ بجر الجيش الإسرائيلي الى تطهير لبنان من المنظمات الفلسطينية، ليتراجع الكتائبيون عن كل الاتفاقات المعقودة معهم».

وعن خطوة الانسحاب من جنوب لبنان، يشير رابيتس الى انه «مقتنع بأن الهروب المتسرّع من لبنان، في ايار 2000، بناءً على قرار رئيس الحكومة آنذاك إيهود باراك، عزز من قوة حزب الله، وقدرته على توجيه ضربة قاتلة لقدرة الردع لدى الجيش الاسرائيلي، بل وايضا، تشجيع الفلسطينيين على إشعال الانتفاضة الثانية في العام نفسه». وشدد على ان «وصف (الأمين العام لحزب الله، السيد حسن) نصر الله لإسرائيل ببيت العنكبوت، لم يأت عبثا. ولو كنت صاحب القرار في حينه، لكنت امرت (قبل الانسحاب من جنوب لبنان)، بفرض حظر تجول على القرى الجنوبية، وجمع السلاح والعتاد، ودعوة عناصر ميليشيات لحد الى مراسم وداع محترمة، وهو الامر الذي لم يحصل».

وتحدث رابيتس عن»وعود فارغة» أغدقها الضباط الاسرائيليون على عناصر ميليشيا لحد، الذين «يعيشون الآن في اسرائيل في ضائقة كبيرة جدا». وأشار إلى أن «كل مسؤولي المؤسسة الامنية الاسرائيلية، الذين صنعوا مجدهم بفضل هؤلاء، اختفوا فجأة من الميدان، وتركوهم لمصيرهم». وأوضح: «اعلن الضباط الاسرائيليون امام مسامع عناصر لحد، طوال السنوات التي سبقت الانسحاب عام 2000، أن الجيش الاسرائيلي سيحرص على ان يعوض لهم بدل كل بيت يخسرونه بيتا آخر، وبدل كل شجرة شجرة اخرى، بل وبدل كل عنزة عنزة اخرى... ولولا المساعدات التي تؤمنها جمعية مساعدة عناصر الجنوبي الخيرية، لكانوا جميعا تلقوا فقط، مجموعة من الماعز، لا أكثر».

 

وكشف رابيتس ان «المؤسسة الامنية في اسرائيل، انتهجت سياسة التمييز بين الضباط الرفيعي المستوى في ميليشيات لحد، الذين حظوا باهتمامها، وبين العناصر الصغار، الذين اضطروا الى الاكتفاء بما تقدمه وزارة الاستيعاب الاسرائيلية من مساعدات متواضعة». وأشار إلى أن لديه «حسابا مليئا بالاعتراضات على الاصدقاء في الوحدة 504، الذين تعاملوا بشكل مهين مع عناصر لحد، وتخلوا عنهم واطلقوا امامهم جملة من الوعود الكاذبة، وهو الامر الذي ينعكس سلبا على عمل الوحدة، لان السلاح الاساسي لدى وحدة تشغيل العملاء، هي السمعة الحسنة وعدم التخلي عن عملائها».

واشارت «هآرتس»، اضافة الى ما ورد في كتاب رابيتس، الى انه في اللحظة التي سيصدر فيها الكتاب، «قررت اسرائيل ايقاف دفع الرواتب وبدل الايواء السكني لعناصر ولاجئي الجيش الجنوبي، الامر الذي يعني ان اللاجئين الصغار من هؤلاء سيجدون انفسهم في الشوارع، الامر الذي يعد خيانة اخرى من انتاج المدرسة التي تتبعها اسرائيل».

اجتماعات سرية و وسيط ينسق الامور بينهما

قال السيناتور ليبرمن ان سعد الحريري رجل ممتاز بدليل انه وافق على التنسيق مع الاسرائليين و يجتمع شهرياً مع الوزير ايالون و اتفق الحريري مع اسرائيل ان تدرب له 500 شاب شهرياً على القتال ضد حزب الله لكن ليبرمان قال لا يستطيع سعد الحريري ارسال شبابه الى اسرائيل لذلك تم قيام مركز في الاردن عليه علامات عربية و ارسلت اسرائيل 80 ضابط يتكلمون اللغة العربية و ممنوع عليهم التكلم غير لغة و اضاف ليبرمان سيصبح لدى الحريري جيش مدرب من 20000 عنصر بعد سنتين وقالت المعلومات ان هنالك وسيط بين اسرائيل و الحريري سري بشكل تبقى العملية سرية للغاية

سخط في ليبيا لهدم الأضرحة

خالد المهير-طرابلس

لم تتوقف حتى الآن صيحات التنديد والإدانة لهدم الأضرحة الصوفية ونبش القبور في عدة مدن ليبية هذا الأسبوع وأبرز ذلك هدم وحرق مقام الداعية عبد السلام الأسمر بمدينة زليتن، الذي توفي قبل 500 عام.

رئيس المؤتمر الوطني محمد المقريف استنكر ما سماه "الأعمال الإجرامية" التي تمثلت في نسف وتفجير الأضرحة، مؤكدا أنها أعمال خارجة عن القانون وتمس سيادة الدولة الليبية، ومتوعدا كل من خطط وشارك وتستر على هذه الجرائم بالحساب. كما دانتها دار الإفتاء الليبية بشدة.

وفي مقابلة مع الجزيرة نت حذر عمر مولود عبد الحميد الأمين العام لرابطة علماء ليبيا التي تضم ما يقارب 400 عالم دين من تداعيات تلك الأعمال على الوضع الأمني بليبيا، مشيرا إلى أنها "جريمة قانونية وشرعية".

 

Loading...
Loading...
Loading...